ساحل العاج ترفض وقف إطلاق النار مع المتمردين
آخر تحديث: 2002/10/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/30 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير الدفاع التركي: أنقرة لا يمكن أن تسمح بإقامة دولة على أساس عرقي جنوبي البلاد
آخر تحديث: 2002/10/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/30 هـ

ساحل العاج ترفض وقف إطلاق النار مع المتمردين

لوران غباغبو
أعلن وزير خارجية توغو كوفي بانو أن رئيس ساحل العاج لوران غباغبو رفض توقيع مشروع اتفاق لوقف إطلاق النار مع العسكريين المتمردين لدى لقائه الوسطاء من المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا.

وقال بانو للصحفيين في ختام لقاء في مقر إقامة رئيس ساحل العاج في أبيدجان مع الأعضاء الآخرين في وفد المجموعة "في الوقت الحاضر لن يتم التوقيع على الاتفاق, الرئيس غباغبو يعتبر أننا ابتعدنا عن اتفاق أكرا".

وأضاف بانو أن الحكومة تعتقد أنه "يجب نزع سلاح المهاجمين قبل أن نطلب منهم توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار", مشيرا إلى أن الوسطاء سيعودون إلى بلادهم لإطلاع رؤسائهم على تطورات الأوضاع. وكانت قمة مخصصة لساحل العاج جمعت بأكرا في 29 سبتمبر/ أيلول الدول الأعضاء الـ 15 في المجموعة.

وكان الأمين العام التنفيذي للمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس) محمد بن شامباس قال للصحفيين في وقت سابق الأحد "ما زلنا نعكف على التوصل إلى هدنة، لا بد أن نبذل قصارى جهدنا". وقد أنحى باللائمة على حكومة غباغبو في فشل التوقيع على هدنة يوم السبت بعد أن أعلن الضابط العسكري الذي يعمل ممثلا لها أنه لم يحصل بعد على تفويض رسمي للتوقيع على هدنة.

تجدد المواجهات

موطنون ينقذون ما يمكن إنقاذه من بيوتهم التي أحرقها المتمردون في أبيدجان (أرشيف)

في هذه الأثناء تردد دوي الأعيرة النارية في ضواحي مدينة بواكيه معقل المتمردين في ساحل العاج، وقال المتمردون إنهم يتعرضون لهجوم من القوات الحكومية. وقد أكدت مصادر عسكرية فرنسية هذه الأنباء، مشيرة إلى أن القوات الحكومية تقترب من بواكيه.

وقال ضابط فرنسي للصحفيين بالقرب من المدينة التي تقع على بعد 360 كلم شمالي العاصمة الاقتصادية أبيدجان إن القوات الحكومية باتت على بعد نحو 15 كلم من بواكيه في الطريق الواقع شرقا. وأضاف "طلبنا منهم الإبطاء لأننا نرغب في جمع من تبقى من الأجانب لإجلائهم".

وقال مراسل الجزيرة في ساحل العاج إن القوات الحكومية لا تزال تحشد المزيد من جنودها على جميع خطوط الجبهة، وأشار إلى أنها تحاول تحقيق الحسم العسكري الذي وعدت به أكثر من مرة.

وأوضح أن الدافع لرفض الحكومة وقف إطلاق النار مع المتمردين حتى الآن يكمن في وجود أصوات داخل هذه الحكومة لاسيما من الجيش والحزب الحاكم تدعو للحسم العسكري وعدم السماح للمتمردين بالحصول على مكاسب سياسية عبر قرار وقف إطلاق النار.

المصدر : الجزيرة + وكالات