برنار ديلانوي
أصيب رئيس بلدية باريس الاشتراكي برنار ديلانوي بجروح طفيفة بعد أن طعنه رجل بسكين في إحدى قاعات الاستقبال بمقر بلدية العاصمة الفرنسية الليلة الماضية خلال تجمع ثقافي.

وقال مصدر في الشرطة الفرنسية إن الجاني الذي لم يكشف عن هويته يبلغ من العمر 39 عاما وهو معروف لدى الشرطة, ويخضع حاليا للاستجواب في مركز الشرطة الجنائية في باريس.

وأصيب ديلانوي في بطنه ونقل إلى المستشفى، ولكن حياته ليست في خطر. وقال مساعد ديلانوي للشؤون الثقافية كريستوف جيرار إن إصابة رئيس البلدية طفيفة، في حين ذكرت مديرة إعلام البلدية آن سيلفي أن فحوصات تجرى له لمعرفة ما إذا كان مصابا بجروح أخرى.

وتلقى ديلانوي (52 عاما) العلاج أولا في مكان الحادث بواسطة وحدة طبية متنقلة. وكان قد طعن أثناء انتقاله بين قاعات البلدية عندما هجم عليه الجاني وطعنه بسكين قبل أن يسيطر عليه الحاضرون.

وخلال الاعتداء كان مئات الزوار موجودين في قاعات الاستقبال في البلدية في إطار حفلات "الليل الساهر" وهي تجمع ثقافي يقام للمرة الأولى في العاصمة الفرنسية ويشمل 12 ساعة من الحفلات الليلية المخصصة "للإبداع والثقافة".

يذكر أن برنار ديلانوي أصبح أول رئيس اشتراكي لبلدية باريس في مارس/ آذار عام 2001 وهو الآن أحد الشخصيات البارزة في الحزب الاشتراكي الفرنسي بعد هزيمة رئيس الوزراء الفرنسي السابق ليونيل جوسبان في الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

المصدر : وكالات