غلوريا أرويو
تعهدت رئيسة الفلبين غلوريا أرويو بتعقب منفذي الهجوم الذي استهدف حانة في مدينة زامبوانغا جنوب البلاد في الأسبوع الماضي وأسفر عن مصرع ثلاثة أشخاص بينهم جندي أميركي.

وأرسلت أرويو تعازيها لأسرة الجندي الأميركي في خطاب ألقته عبر الإذاعة مؤكدة على جدية الحملة ضد الإرهاب. وقالت إن مصرع الجندي الأميركي يجب أن يكون منطلقا لمزيد من التعاون بين الولايات المتحدة والفلبين في الحرب على الإرهاب، مشيرة إلى أن الحملة لن تتوقف حتى تتحقق العدالة. وتتهم السلطات الفلبينية جماعة أبو سياف بالوقوف وراء الحادث.

وأكدت أرويو أنها تلقت وعدا من الرئيس الأميركي جورج بوش بمساعدة القوات الفلبينية للقضاء على الإرهاب، كما حثت شعبها على دعم جهود الحكومة في محاربة المتمردين الشيوعيين الذين وضعتهم واشنطن على قائمة الإرهاب.

من جهة أخرى أكدت غلوريا دعمها للحملة الأميركية على العراق في إطار الأمم المتحدة بهدف نزع أسلحة الدمار الشامل.

تحطم طائرة
على صعيد آخر تحطمت طائرة تابعة لسلاح الجو الفلبيني اليوم قرب جزيرة صغيرة جنوب الفلبين، ولكن طياريها تمكنا من الهبوط بمظلتيهما بسلام. وقال المتحدث باسم سلاح الجو إن الطيارين قفزا بالمظلة بعد أن واجهت طائرتهما مشكلات ميكانيكية وسبحا حتى شاطئ جزيرة سانتا كروز.

وكانت الطائرة وهي من طراز إس إف 260 في طريق عودتها إلى قاعدتها الجوية في مدينة زامبوانغا جنوبي البلاد عندما تحطمت. وتعمل الطائرة ضمن فريق يضم طائرتين أرسل لمساعدة خفر السواحل في تحديد موقع سفينة تجارية غادرت ميناء زامبوانغا دون الحصول على أوراق المغادرة السليمة. وقال المتحدث إنه لا يوجد ما يشير إلى قيام الجماعات التي تقاتل الحكومة في المنطقة بدور في سقوط الطائرة.

المصدر : وكالات