القوات الأميركية تدمر أكبر مخبأ للأسلحة في أفغانستان
آخر تحديث: 2002/10/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/28 هـ

القوات الأميركية تدمر أكبر مخبأ للأسلحة في أفغانستان

قوات أميركية أثناء عملية تمشيط جنوبي أفغانستان (أرشيف)
صرح الناطق باسم القوات الأميركية الخاصة في أفغانستان أن هذه القوات دمرت أكبر مخبأ للأسلحة والذخيرة يتم اكتشافه منذ سقوط حركة طالبان العام الماضي. وقال الرائد ستيفن كولتر إن عمليات التدمير أتت أمس على كميات كبيرة من الذخيرة والمتفجرات التي عثر عليها منذ حوالي أسبوع مدفونة في مجرى نهر جاف قرب مدينة قندهار المعقل السابق لطالبان جنوب شرق أفغانستان.

وبحسب المتحدث اضطرت القوات الأميركية إلى استخدام 14 كيلوغراما من المتفجرات لتدمير هذه الأسلحة والذخيرة، وقال مسؤولون عسكريون إن من بين المواد المضبوطة أنواعا من القنابل التي تستخدمها القاذفات الثقيلة في غاراتها.

معارك في غرديز
وفي وقت سابق قال مراسل الجزيرة في أفغانستان إن قاعدة للقوات الأميركية في غرديز تعرضت أمس لهجوم بثلاثة صواريخ ولم يبلغ عن وقوع إصابات.

قوات بادشاه خان في أحد المواقع خارج مدينة خوست (أرشيف)
وأضاف المراسل أن المعارك مستمرة لليوم الثالث على التوالي في منطقة سيد كرم التابعة لمنطقة غرديز بين قوات موالية للحكومة وقوات تابعة للقائد بادشاه خان زدران. وقد أسفرت هذه المعارك حتى الآن عن مقتل 13 شخصا وجرح ما لا يقل عن 20.

وقال مسؤول قبلي بارز إن جهودا تبذل لنزع أسلحة مئات المقاتلين في شمال أفغانستان. ويأتي ذلك بعد التوصل إلى اتفاق جديد على وقف إطلاق النار أنهى الاشتباكات التي اندلعت في منطقة بير نقشي في ولاية سمنغان الشمالية بين قوات الجنرال الأوزبكي عبد الرشيد دوستم ومقاتلين مؤيدين للقائد عطا محمد من تحالف الشمال.

وأضاف المسؤول أن وسيطا للأمم المتحدة ساعد في التوسط لوقف إطلاق النار مع مسؤولين أرسلهم القائدان المتنافسان. وقال الجنرال عبد الصبور -أحد نواب عطا- للصحفيين في مدينة مزار شريف إن اثنين قتلا وجرح ستة في اشتباكات انتهكت وقفا سابقا لإطلاق النار فرض بعد قتال دار قبل أسبوع.

المصدر : الجزيرة + وكالات