إيكواس تستكمل وساطة لتوقيع هدنة في ساحل العاج
آخر تحديث: 2002/10/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/28 هـ

إيكواس تستكمل وساطة لتوقيع هدنة في ساحل العاج

ابن شامباس يتحدث للصحفيين
يواصل وفد المجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا (إيكواس) مباحثاته اليوم مع مسؤولين بحكومة ساحل العاج لتمهيد الطريق أمام وقف إطلاق النار مع المتمردين.

وقال أحد أعضاء الوفد إن وفد إيكواس سيلتقي مساء اليوم وزيري الدفاع والخارجية في ساحل العاج.

وأعلن السكرتير التنفيذي لإيكواس محمد بن شامباس في وقت سابق أن اتفاقا لوقف إطلاق النار سيوقع اليوم الجمعة في العاصمة ياموسوكرو بين حكومة الرئيس لوران غباغبو والعسكريين المتمردين.

وقال المسؤول نفسه في ختام مفاوضات أجراها مع المتمردين في بواكيه أمس "أستطيع أن أقول إنهم قبلوا وقفا لإطلاق النار", موضحا أنها "المهمة الأساسية لمجموعة الاتصال" التي شكلتها المجموعة في هذا الشأن.

وأضاف "سننظم مراسم لتوقيع الاتفاق ونأمل أن تتوفر الشروط بعد تحقيق ذلك لبدء مناقشات مع المتمردين إزاء مطالبهم والبحث بالحوار والتفاوض عن تسوية للأزمة المستمرة منذ أسبوعين".

وردا على سؤال عن مراقبة وقف إطلاق النار قال شامباس "سنوقع اتفاق وقف إطلاق النار ثم نناقش مع الحكومة والذين يقاتلونها طرق الإشراف عليه، لم نبحث هذا الأمر في هذه الترتيبات ونترك للحكومة والجانب الآخر أمر الاتفاق على هذه الشروط".

وقال رئيس وفد المتمردين توو فوزيه إن الاتفاق ينص على وقف إطلاق النار بدءا من بعد ظهر أمس الخميس. وأضاف "سنواصل غدا (الجمعة) المناقشات وبعد قراءة المشروع سنوقع اتفاق وقف إطلاق النار إذا أمكن الجمعة".

وردا على الضمانات التي حصلوا عليها قال فوزيه "لدينا مطالب إذا تمت تلبيتها فإن التفوق الميداني لا يهمنا ولولا ذلك لكنا حققنا ما نريده منذ مدة طويلة". وأوضح أن "كل ما نريده هو بلد مستقر وديمقراطي وعادل وأن يكون لجميع مواطنيه ويعامل الجميع على قدم المساواة".

وصرح وزير خارجية توغو كوفي بانو أن المحادثات كانت "صريحة". وقال "لقد أجريت في جو جيد واتفقنا على الاجتماع مجددا للبحث في التفاصيل في الأيام المقبلة".

لوران غباغبو
وكان الرئيس غباغبو أعلن أنه منفتح على مبدأ وقف لإطلاق النار في حين قال المتمردون الذين أصبحوا متفوقين ميدانيا ويؤكدون أنهم يسيطرون على 40% من ساحل العاج استعدادهم للتفاوض.

ويقول مراقبون إن مواصلة المفاوضات في ياموسوكرو -العاصمة الإدارية لساحل العاج- لن تكون بسيطة لأن المتمردين سيضطرون لعبور خطوط الجنود الموالية للحكومة للوصول إليها.

وضم وفد المجموعة وزراء خارجية الدول الخمس الأعضاء في مجموعة الاتصال في المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا التي أنشئت يوم 29 سبتمبر/أيلول في قمة أكرا عاصمة غانا إلى جانب وزيري الدفاع في مالي وتوغو. والدول الخمس هي النيجر ونيجيريا وغانا وتوغو وغينيا بيساو.

المصدر : وكالات