واشنطن وبرلين تفشلان في تخطي الخلافات بشأن العراق
آخر تحديث: 2002/10/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/25 هـ

واشنطن وبرلين تفشلان في تخطي الخلافات بشأن العراق

يوشكا فيشر وكولن باول
وصف وزير الخارجية الأميركي كولن باول ألمانيا بأنها حليف قوي للولايات المتحدة، وقال إن البلدين قادران على تخطي خلافاتهما بفضل علاقاتهما المتينة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك، عقده باول مع نظيره الألماني يوشكا فيشر في واشنطن، في ختام مباحثات لم ينجحا خلالها في تخطي الخلاف بين واشنطن وبرلين بشأن مسألة ضرب العراق.

وأكد باول أن البلدين لا يحاولان إخفاء خلافاتهما مشيرا إلى أنه سيتم إيجاد الوسائل التي تسمح لنا بتجاوز هذه الخلافات في الوقت المناسب. وقال فيشر من جهته إنه تجري مناقشة أي خلاف وديا مشيدا بموقف الولايات المتحدة من ألمانيا بدءا من تحريرها من النازية وحتى إعادة توحيدها.

واعترف وزير الخارجية الألماني باستمرار الخلافات بين البلدين بشأن توجيه ضربة عسكرية للعراق, لكنه سعى في الوقت نفسه إلى التقليل من أهمية هذا الخلاف معبرا عن أمله بأن يتبنى مجلس الأمن الدولي قرارا بشأن نزع الأسلحة العراقية.

من جهته, أكد باول أن واشنطن ما زالت تفضل السبيل الدبلوماسي وتسعى للتوصل إلى أفضل اتفاق ممكن في الأمم المتحدة لكنها لن تساوم حول حقها في شن عملية عسكرية ضد بغداد في حال الضرورة وكخيار أخير.

يشار إلى أن ألمانيا هي الدولة الوحيدة العضو في حلف شمال الأطلسي التي عبرت علنا عن معارضتها لضربة عسكرية ضد العراق حتى لو تم ذلك بتفويض من الأمم المتحدة.

وردا على سؤال عن لقاء بين بوش والمستشار الألماني غيرهارد شرودر, اكتفى باول بالقول إن الرئيس الأميركي سيلتقي نظراءه في الحلف الأطلسي على هامش قمة الحلف في براغ في نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وكان فيشر وصل أمس الأربعاء إلى الولايات المتحدة في زيارة تستغرق ثلاثة أيام ستقوده أيضا إلى مقر الأمم المتحدة في نيويورك. وهذ هي أول زيارة يقوم بها إلى الولايات المتحدة منذ الانتخابات التشريعية الألمانية التي جرت في 22 سبتمبر/ أيلول الماضي وفاز فيها الاشتراكيون الديمقراطيون وحزب الخضر.

محادثات دفاعية

بيتر شتروك
وفي إطار جهود البلدين لتجاوز هذه الأزمة يزور وزير الدفاع الألماني بيتر شتروك واشنطن الشهر المقبل للاجتماع مع نظيره الأميركي دونالد رمسفيلد الذي هاجم شتروك علنا بعد توتر العلاقات بين البلدين بسبب معارضة ألمانيا للسياسة الأميركية تجاه العراق.

وقالت وزارة الدفاع الألمانية اليوم الخميس إن شتروك سيجتمع مع رمسفيلد في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني. وكان شتروك قد أعلن مرارا معارضته لشن هجوم على العراق قائلا إن هجوما كهذا ينطوي على تكاليف سياسية واقتصادية هائلة وإنه يتعين على المجتمع الدولي بدلا من ذلك أن يعمل على إعادة مفتشي الأسلحة إلى بغداد.

ورفض رمسفيلد إجراء محادثات ثنائية مع شتروك أثناء اجتماع لحلف شمال الأطلسي في وارسو الشهر الماضي. ومن القضايا الأخرى المتوقع أن تثار خلال اجتماع الوزيرين ما يتردد عن أن ألمانيا قد تسعى لتخفيض ميزانيتها الدفاعية رغم دعوة واشنطن حلفاءها في الناتو لزيادة الإنفاق وفي وقت أعلنت فيه كل من بريطانيا وفرنسا أنهما ستزيدان من إنفاقهما الدفاعي.

المصدر : الجزيرة + وكالات