صور بثتها شبكة تلفزيون روسية للمسلحين الشيشان
الذين نفذوا عملية احتجاز الرهائن الأسبوع الماضي

أعلنت الولايات المتحدة أنها تدرس طلبا روسيا بإدراج عدة جماعات شيشانية على اللائحة الأميركية لما يسمى بالمنظمات الإرهابية وإخضاعها للعقوبات الاقتصادية والتجارية.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية إن الطلب قدم قبل عدة أشهر وليس له علاقة بحادث احتجاز مجموعة شيشانية مسلحة رهائن في أحد مسارح موسكو الأسبوع الماضي. ولم يوضح المتحدث أسماء الجماعات الشيشانية التي طلبت موسكو إدراجها على اللائحة.

سيرغي فرايدنسكي
ويأتي هذا الإعلان بعد ساعات من كشف الادعاء الروسي عن إصدار موسكو مذكرة اعتقال دولية بحق الزعيم الشيشاني أصلان مسخادوف يعود تاريخها إلى سبتمبر/ أيلول من العام الماضي.

وقال نائب المدعي العام الروسي سيرغي فرايدنسكي إن مذكرة الاعتقال مشابهة للمذكرة التي صدرت بحق أحمد زكاييف المبعوث الخاص لمسخادوف قبل اعتقاله في الدانمارك الأربعاء بتهمة الضلوع بعملية احتجاز الرهائن في مسرح بموسكو.

وأوضح أن التهم الموجهة لمسخادوف تتضمن تنظيم وقيادة تمرد عسكري ضد روسيا، مشيرا إلى أن مذكرات اعتقال صدرت بحق ثلاثة قادة شيشانيين آخرين بينهم الزعيم الشيشاني السابق سليم خان ياندرباييف ووزيران سابقان.

وفي سياق متصل تعرضت السلطات الدانماركية لانتقادات شديدة بسبب اعتقالها زاكاييف أثناء حضوره مؤتمرا عن الشيشان في العاصمة كوبنهاغن. وقالت صحيفة تريبيون دو جنيف السويسرية إن من المثير للغرابة أن تقدم الدانمارك على هذا العمل بعد سماحها بعقد مثل هذا الاجتماع على أراضيها. وأشارت صحيفة سويسرية أخرى في عنوان بارز إلى أن الدانمارك رضخت لضغوط الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

تحقيق مستقل

إحدى الرهائن بمسرح موسكو وسط أقاربها بعد مغادرتها المستشفى
في غضون ذلك طلبت منظمة هيومن رايتس ووتش الدولية للدفاع عن حقوق الإنسان إجراء تحقيق مستقل حول الطريقة التي تعاملت بها موسكو لإنهاء عملية احتجاز الرهائن.

وقالت مسؤولة في المنظمة إن "كثيرا من الأسئلة بقيت دون أجوبة في اعقاب وفاة 117 من حوالي 800 رهينة بسبب تنشقهم الغاز الذي استعملته القوات الروسية الخاصة خلال عملية اقتحام المسرح".

وأشارت إلى أدلة متزايدة على أن كثيرا من الرهائن توفوا لأنهم لم يتلقوا الإسعافات الطبية الضرورية بعد تحريرهم، وأن عددا منهم كان سينجو بحياته لو كانت الفرق الطبية أفضل تنظيما ومطلعة على خطط القوات الروسية لاستعمال الغاز.

وقالت إن السلطات الروسية لم تقدم أي معلومات عن طبيعة الغاز المستعمل إلا الأربعاء رغم أنها "كانت تنطوي على أهمية حيوية للأطباء المستمرين في معالجة الرهائن الذين ما زال بعض منهم في حالة خطرة وللأحياء الذين يمكن أن يواجهوا مضاعفات على المدى البعيد على أوضاعهم الصحية".

وكان وزير الصحة الروسي يوري شيفتشنكو قد كشف الأربعاء أن الغاز الذي استخدم في عملية تحرير رهائن المسرح بموسكو السبت الماضي مشتق من مادة فنتانيل المخدرة القوية المستخلصة من الأفيون والتي تستخدم في عمليات التخدير.

المصدر : وكالات