أصلان مسخادوف
كشف الادعاء الروسي اليوم عن إصدار موسكو مذكرة اعتقال دولية بحق الزعيم الشيشاني أصلان مسخادوف. وقال سيرغي فرايدنسكي نائب المدعي العام الروسي إن مذكرة الاعتقال تعود إلى سبتمبر/ أيلول عام 2001.

وأشار إلى أنها مشابهة للمذكرة التي صدرت بحق أحمد زكاييف المبعوث الخاص لمسخادوف قبل اعتقاله في الدانمارك أمس الأربعاء, بتهمة الضلوع بعملية احتجاز الرهائن في مسرح بموسكو الأسبوع الماضي.

وأوضح نائب المدعي العام أن التهم الموجهة لمسخادوف تتضمن تنظيم وقيادة تمرد عسكري ضد روسيا، مشيرا إلى أن مذكرات اعتقال صدرت بحق ثلاثة قادة شيشانيين آخرين بينهم الزعيم الشيشاني السابق سليم خان ياندرباييف ووزيران سابقان.

رفض التفاوض
في سياق متصل اعتبر الكرملين اليوم أنه لا يوجد مسؤول من المقاتلين الشيشان يمكن التفاوض معه إثر عملية الرهائن. وأكد مستشار الكرملين لشؤون الشيشان سيرغي ياسترزمبسكي أثناء مؤتمر صحفي أن عدم إجراء مفاوضات مع مسخادوف أمر مفروغ منه، مشيرا إلى أنه لم يعد يعتبر ممثلا شرعيا للمقاومة الشيشانية.

واتهمت موسكو مسخادوف بالضلوع في عملية احتجاز الرهائن، لكن الزعيم الشيشاني نفى بشدة أي تورط أو علم له بالعملية. وفي إطار سعي موسكو للتضييق على المقاتلين الشيشان ووجودهم على المسرح الدولي, طالبت روسيا من تركيا ودول أخرى إغلاق مكاتب التمثيل الشيشاني لمسخادوف، لكن أنقرة أكدت عدم وجود ممثلية شيشانية على أراضيها.

وكان سفير روسيا لدى أنقرة أعلن وجود أدلة على أن منفذي عملية احتجاز الرهائن في موسكو أجروا اتصالات هاتفية مع أشخاص في تركيا والسعودية والإمارات. وفي سياق متصل أعلن ممثل الشيشان في جورجيا إغلاق مكتب الممثلية في تبليسي لتجنب إحراج السلطات الجورجية.

وعلى الصعيد الميداني, أعلن الجيش الروسي أن قواته قتلت سبعة مسلحين شيشانيين, في اشتباكات وقعت خلال الـ 24 ساعة الماضية بالعاصمة غروزني ومنطقة شالي جنوبي شرق الجمهورية القوقازية، في حين قتل جندي روسي في انفجار لغم الليلة الماضية في نفس المنطقة.

المصدر : وكالات