شاؤول موفاز
كشفت مصادر مطلعة في لندن أن محاميا بريطانيا تقدم الثلاثاء الماضي بطلب إلى الحكومة البريطانية لملاحقة الرئيس السابق للأركان بجيش الاحتلال شاؤول موفاز بتهمة ارتكاب جرائم حرب. جاء ذلك بعد ساعات من قبوله تولي حقيبة الدفاع في إسرائيل.

وتقدم المحامي عن بعض العائلات الفلسطينية من ضحايا جرائم جيش الاحتلال بطلبه قبل يوم واحد فقط من مغادرة موفاز لندن بناء على نصيحة مسؤولي السفارة الإسرائيلية في لندن بسبب هذا الطلب.

وفي رسالة من 17 صفحة موجهة إلى وزارة العدل البريطانية أكد المحامي عمران خان أن موفاز خرق معاهدة جنيف عندما كان رئيسا لأركان الجيش الإسرائيلي باللجوء إلى التعذيب والاغتيالات وتدمير البيوت.

وسلمت وزارة العدل الرسالة إلى شرطة سكوتلنديارد التي أكدت أنها تلقتها ولكنها رفضت التعليق عليها. وقال المحامي إن معاهدة جنيف تلزم الموقعين عليها بملاحقة الأشخاص الذين يخرقونها. واعتبر خان أن مغادرة موفاز إلى القدس حيث وافق على تسلم وزارة الدفاع خلفا لبنيامين بن إليعازر لا تمنع الشرطة البريطانية من مواصلة تحقيقاتها.

وكانت الرابطة الإسلامية في بريطانيا قد ذكرت في بيان وصلت الجزيرة نت نسخة منه إصرار عائلات الضحايا الفلسطينيين على مواصلة إجراءات الدعوى القضائية ضد موفاز مؤكدة أن عددا من منظمات حقوق الإنسان البريطانية تؤيد هذه الدعوى.

المصدر : الفرنسية