حزب الشعب الباكستاني يبحث البقاء في المعارضة
آخر تحديث: 2002/10/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/25 هـ

حزب الشعب الباكستاني يبحث البقاء في المعارضة

بينظير بوتو
قال حزب رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة بينظير بوتو إنه يفضل البقاء في المعارضة على أن يدخل في ائتلاف حكومي مع خصومه يجعله غير قادر على العمل بحرية.

وقال السكرتير العام لحزب الشعب رازا رباني عقب اجتماع للجنة التنفيذية إن للحزب خلافاته الأيديولوجية مع تحالف الأحزاب الإسلامية (مجلس العمل المتحد)، كما أن ائتلافه مع الرابطة الإسلامية الباكستانية الموالية للحكومة العسكرية الحالية أمر مستبعد تماما.

ويقول مسؤولو حزب الشعب الباكستاني إن التحالف مع الرابطة الإسلامية يعني الاعتراف بالحكومة العسكرية التي يقودها الجنرال برويز مشرف. وأوضح رباني أن حزبه يعارض رئاسة مشرف للبلاد، كما يعارض كل التعديلات الدستورية التي أجراها في الآونة الأخيرة والتي تمكن مجلس الأمن القومي من الإشراف على الأداء الحكومي.

يشار إلى أن كلا من حزب الشعب والرابطة الإسلامية يسعيان إلى كسب ود مجلس العمل المتحد لتشكيل الحكومة الائتلافية المقبلة، غير أن المجلس الذي فاز في الانتخابات الأخيرة بـ45 مقعدا يصر على قيادة أي حكومة ائتلافية. ومنذ الانتخابات التي جرت في العاشر من أكتوبر/ تشرين الأول لم تتمكن الأحزاب السياسية الرئيسية من التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن.

وكثفت الأحزاب الثلاثة مشاوراتها بعد فشلها جميعا في الفوز بأغلبية في الانتخابات العامة، إذ حصل حزب الرابطة الإسلامية (جناح قائدي) -وهو الجناح المقرب من مشرف- على 77 مقعدا، في حين حصل حزب الشعب الباكستاني المعارض على 63 مقعدا ليصبحا أكبر حزبين في البرلمان. لكن يتعين على الحزبين اجتذاب بعض الأعضاء المستقلين ومجلس العمل المتحد المناهض للولايات المتحدة للتمكن من تشكيل الحكومة.

المصدر : رويترز