هدوء في بركان إتنا ومئات السكان يضطرون للنزوح
آخر تحديث: 2002/10/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/24 هـ

هدوء في بركان إتنا ومئات السكان يضطرون للنزوح

سحب دخان تتصاعد من جبل إتنا
بدا بركان جبل إتنا في جزيرة صقلية هادئا اليوم مع تباطؤ تدفق سيول الحمم من أكبر براكين أوروبا وأكثرها نشاطا، لكن سحابة من رماد الحمم البركاني خيمت في سماء مدينة كاتانيا بصقلية مع استمرار وقوع بعض الهزات الأرضية الصغيرة في الجبل.

واستمر بركان إتنا لليوم الرابع على التوالي في إطلاق ألسنة اللهب من فوهته إلى ارتفاع مائة متر مما أثار سحب دخان امتدت حتى أفريقيا ورصدت من الفضاء.

وقال علماء إنهم رصدوا ثلاث هزات حول إتنا في الساعات المبكرة من صباح اليوم تراوحت قوتها بين درجتين و2.9 درجة على مقياس ريختر. ولا يستبعد الخبراء احتمال وقوع المزيد من الزلازل التي أيقظت البركان وشردت مئات الأسر في بلدة سانتا فينرينا التي تعرضت أمس لأكبر هزة.

وقال مدير المعهد الوطني لعلوم طبيعة الأرض إن البركان "لم يصل إلى حالة مستقرة لكننا بدأنا نرى الهدوء يعود"، وأوضح أن إحدى جبهات تقدم الحمم توقفت تقريبا والأخرى تباطأت بشدة.

ألسنة من لهب الحمم تتدفق من بركان جبل إتنا
وأعلنت الحكومة الإيطالية حالة الطوارئ أمس في بعض أجزاء صقلية، بعد سلسلة من الزلازل التي صاحبت ثورة بركان جبل إتنا مما أجبر حوالي ألف شخص على الهرب من مساكنهم والإقامة في خيام.

ورغم أن المناطق المأهولة لا تزال بعيدة عن الخطر، إلا أن الحمم تدفقت على المرافق السياحية كما اشتعلت النيران في مساحات واسعة من غابات الصنوبر. وتشتهر إتنا بأنها منطقة للتزلج، وكان من المفترض أن يبدأ موسم التزلج قريبا كالعادة.

وقال عمال إغاثة من لينجواجلوسا -وهي بلدة صغيرة تشتهر برياضة التزلج على سفح الجبل تبعد نحو ثمانية كيلومترات من أكبر نهر للحمم- إنهم مازالوا في حالة استعداد لكن السكان آمنون. وأعرب مسؤول الدفاع المدني عن قلقه من وقوع زلازل في المستقبل.

يذكر أن بركان جبل إتنا في حالة نشاط دائم لكنه لم يثر منذ أغسطس/ آب من العام الماضي، وكانت أكبر ثورة للبركان قد وقعت عام 1992.

المصدر : وكالات