أقارب وأصدقاء الرهائن الذين قضوا في عملية مسرح موسكو أثناء مراسم دفنهم
كشف وزير الصحة الروسي يوري شيفتشنكو عن أن الغاز الذي استخدم في عملية تحرير رهائن المسرح بموسكو السبت الماضي مشتق من مادة فنتانيل المخدرة القوية المستخلصة من الأفيون والتي تستخدم في عمليات التخدير.

وأكد شيفتشنكو في مؤتمر صحفي عقده بموسكو أنه لم يتم استخدام أي مادة كيميائية حظرتها الاتفاقيات الدولية، مشيرا إلى أن مادة فنتانيل استخدمت لتحييد المسلحين الشيشان الذين كانوا يحتجزون الرهائن.

وأوضح أن العوامل التي أدت إلى وفاة عشرات الرهائن تعود إلى تراجع الحالة الصحية لهم بسبب فقدان الماء والغذاء والأوكسجين وعدم الحركة. وذكرت وكالة إيتار تاس للأنباء أن هذا الغاز مخدر يستخدم في الطب ولا يمكنه أن يتسبب نظريا بالموت.

ويأتي الإعلان ليضع حدا للتكهنات بشأن طبيعة الغاز بعد إحجام السلطات منذ انتهاء العملية الأسبوع الجاري عن ذكر أي معلومات بشأنه. وكانت مصادر رسمية في الولايات المتحدة رجحت أن تكون المادة التي استخدمتها القوات الروسية هي الفنتانيل.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن المصادر قولها إن روسيا استخدمت في علاج الرهائن المصابين مصل النالوكسون الذي يستخدم عادة في مساعدة المدمنين الذين تناولوا جرعات زائدة من المخدرات على التنفس.

وحسب مصدر رسمي رفيع المستوى في واشنطن فإن استخدام روسيا مادة الفنتانيل لا يعتبر انتهاكا لمعاهدة حظر استخدام الأسلحة الكيميائية لأنها تسمح باستخدام المواد غير القاتلة لأغراض السيطرة على أعمال الشغب والاضطرابات. ويقول مسؤولون في وكالة الاستخبارات الأميركية إن روسيا عكفت خلال الحرب الباردة على تطوير أسلحة بيولوجية تستطيع تنويم سكان مدينة بأكملها.

المصدر : وكالات