إندونيسيا تنشر رسومات تقريبية لمتهمين في تفجيرات بالي
آخر تحديث: 2002/10/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/24 هـ

إندونيسيا تنشر رسومات تقريبية لمتهمين في تفجيرات بالي

رسومات تقريبية لملامح ثلاثة من المشتبه بتورطهم في تفجيرات بالي نشرتها الشرطة الإندونيسية اليوم

بدأت الشرطة الإندونيسية إماطة اللثام عن غموض الانفجارات الدموية التي هزت جزيرة بالي في 12 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي وأودت بحياة 190 شخصا على الأقل معظمهم من الأستراليين من خلال نشرها اليوم رسومات تقريبية لملامح مشتبه بتورطهم في هذه الأحداث.

وعرضت الشرطة رسومات لثلاثة أشخاص قالت إن أعمارهم 20 و27 و30 عاما، ولم تفصح عن أي أسماء ولكنها قالت إنهم قد يكونون ضمن مجموعة من عشرة أفراد متورطين في التفجيرات.

وقال مسؤول كبير في الشرطة في مؤتمر صحفي بالعاصمة جاكرتا إن اثنين من المشتبه بهم ربما يكونان من جاوا الشرقية، أكثر الجزر الإندونيسية كثافة سكانية. وردا على سؤال عن الدور الذي ربما يكون هؤلاء الثلاثة قد لعبوه في الانفجارات رد المسؤول بأنهم ربما يكونوا هم من قاموا بالتنفيذ أو من وجهوا المنفذين.

وفي مؤتمر صحفي منفصل في جزيرة بالي قال رئيس فريق التحقيق المشترك في الانفجارات مانكو باستيكا إن هؤلاء الثلاثة جزء من مجموعة أكبر من المرجح أنها تضم من ستة إلى عشرة أفراد.

وأعرب عن أمله بعد نشر الرسومات التقريبية لملامح الثلاثة في أن تتمكن الأجهزة الأمنية من الوصول إلى مجموعتهم الكبرى، وأضاف "أرجو أن يكونوا حاليا في إندونيسيا خاصة في جزيرة بالي لأن الجناة يرغبون دائما في رؤية نتائج ما اقترفوه".

وفي الإطار الأمني أيضا أبطلت شرطة العاصمة الإندونيسية مفعول قنبلة عثرت عليها صباح اليوم داخل حرم الجامعة المسيحية في جاكرتا. وقال مسؤول أمني إن إدارة الجامعة تلقت إنذارا من مجهول قال إنه زرع ثلاث قنابل داخل حرم الجامعة. لكن لم يعثر على قنابل أخرى كما لم تحدث انفجارات.

الشرطة تشتبك مع محتجين على نقل باعشير من جاوه إلى جاكرتا أول أمس

قضية باعشير
وعلى صعيد ذي صلة أعرب محامو الزعيم الإسلامي الإندونيسي أبو بكر باعشير عن استيائهم من قيام الشرطة بترحيل موكلهم من مستشفى في جزيرة سولو إلى مستشفى بالعاصمة الإندونيسية قبل أن يكمل علاجه خلافا لما وعدت به الشرطة من قبل. وقال بيان للمحامين إنهم اتفقوا جميعا على وقف تعاونهم مع الشرطة لأنها أخلت بوعدها.

وقامت الشرطة الإندونيسية أول أمس الاثنين بترحيل باعشير بالقوة إلى جاكرتا للتحقيق معه بشأن تهم موجهة إليه. وشهدت عملية الترحيل مصادمات عنيفة بين الشرطة الإندونيسية وأنصار باعشير مما أدى إلى وقوع إصابات في صفوف الجانبين.

ويتهم باعشير بالوقوف وراء محاولة لاغتيال الرئيسة الإندونيسية ميغاواتي سوكارنو بوتري أثناء توليها منصب نائب الرئيس، كما تتهم جهات غربية جماعته بأنها على صلة بتنظيم القاعدة وهو ما نفاه باعشير بشدة. ويستعد فريق المحامين الذي يتولى الدفاع عن باعشير لمقاضاة الشرطة بسبب اعتقاله واحتجازه.

المصدر : وكالات