شن متمردو الحركة من أجل الديمقراطية والعدالة بتشاد هجوما مباغتا على مطار شمالي البلاد، وترددت أنباء عن نجاحهم في تدمير مروحيتين عسكريتين.

فقد قال وزير الاتصالات واها داهاب إن هجوم المتمردين استهدف مطار "فايا" الذي يعد قاعدة عسكرية ويقع شمالي العاصمة نجامينا, مشيرا إلى أنهم قصفوا طائرة هناك. ولم يعط الوزير تفاصيل أخرى بشأن الهجوم.

لكن مصدرا عسكريا طلب عدم ذكر اسمه قال إنه تردد قيام المتمردين بتدمير مروحيتين بالمطار. وأضاف أن أربعة جنود يعتقد أنهم قتلوا خلال الهجوم فيما أصيب اثنان آخران.

يأتي ذلك بعد نحو شهر من اتهام زعيم الحركة من أجل الديمقراطية والعدالة يوسف توغويمي حكومة الرئيس إدريس ديبي بزرع ألغام على طريق كان يسلكه, مما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة. وقال توغويمي إن حكومة ديبي زرعت الألغام في كثير من الطرق التي يسلكها مقاتلو الحركة داخل تشاد.

واتهم توغويمي أيضا الرئيس التشادي بعدم احترام اتفاق السلام الذي وقع في السابع من يناير/ كانون الثاني الماضي برعاية ليبيا.

وكانت الحركة التي تخوض منذ أكتوبر/ تشرين الأول 1998 تمردا ضد القوات النظامية التشادية تطالب قبل توقيع اتفاق السلام باستقالة ديبي قبل بدء أي مفاوضات. وتوقفت المفاوضات المرتبطة بهذا الاتفاق في بداية مايو/ أيار، ومنذ ذلك الحين يتبادل الجانبان الاتهامات بانتهاك وقف إطلاق النار.

المصدر : الفرنسية