واشنطن تطالب بعقوبات أكثر صرامة ضد شركة صربية
آخر تحديث: 2002/10/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/23 هـ

واشنطن تطالب بعقوبات أكثر صرامة ضد شركة صربية

ريتشارد باوتشر
دعت الولايات المتحدة أمس البوسنة إلى اتخاذ عقوبات أكثر تشددا بحق شركة صربية متهمة ببيع قطع غيار عسكرية للعراق بطريقة غير قانونية في الوقت الذي أعربت فيه عن ارتياحها إزاء التدابير التي اتخذتها بلغراد مع شركة يوغسلافية أخرى.

واعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر أن القرار الذي اتخذته جمهورية صرب البوسنة بإقالة ثلاثة من كبار المسؤولين في شركة أوراو الصربية البوسنية غير كاف.

وكانت شركة أوراو باعت العراق بطريقة غير قانونية وعبر شركة يوغو إمبورت اليوغسلافية الرسمية قطع غيار تستخدم في محركات الطائرات المطاردة.

وقال باوتشر إن هذه بداية جيدة, لكن من الضروري القيام بمزيد من الخطوات. وأضاف أن الأنشطة غير القانونية لشركة أوراو تطلبت تنسيقا واسعا مع وزارة الدفاع وعلى الأرجح مع قطاعات أخرى في الحكومة. وأشار باوتشر إلى أن الولايات المتحدة تنتظر من السلطات المعنية في البوسنة إجراء تحقيق كامل وملاحقة المسؤولين أيا كانت مواقعهم ومناصبهم.

تداعيات سياسية
وقد استقال وزير الدفاع في جمهورية صرب البوسنة سلوبودان بيليتش ورئيس أركان الجيش نوفيتشا سيميتش على خلفية قضية بيع الأسلحة للعراق حسب ما ورد في بيان المجلس الأعلى للدفاع في الجمهورية.

وأوضح البيان الذي صدر في ختام اجتماع استمر ساعات وضم رئيس الجمهورية ميركو ساروفيتش ورئيس الوزراء ميلادين إيفانيتش أن المجلس الأعلى يعتبر هذا التصرف خطوة مهمة لتحسين الموقع الدولي لجمهورية صرب البوسنة رغم عدم وجود مسؤولية مباشرة للمسؤولين المذكورين في القضية.

وكانت الجمهورية اعترفت في 23 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري بأن شركة أوراو الصربية البوسنية التي تعمل لحساب الجيش صنعت قطع غيار مخصصة لطائرات عراقية وأن شركة يوغو إمبورت اليوغسلافية سلمت هذه القطع للعراق.

المصدر : الفرنسية