جنود فلبينيون لدى وصولهم إلى جزيرة جولو لمطاردة جماعة أبو سياف في أغسطس/آب الماضي

قتل الجيش الفلبيني خمسة متمردين شيوعيين في هجوم شنه على أحد معسكراتهم في جزيرة مندناو جنوبي الفلبين.

وقال ناطق باسم الحاكم العسكري للجزيرة إن الجيش الفلبيني,الذي حصل على المعلومات من السكان المحليين هاجم معسكرا لجيش الشعب الجديد -الجناح العسكري للحزب الشيوعي الفلبيني- في ضواحي مدينة هابوغنا وقتل خمسة مقاتلين وأجبر الباقين على الفرار.

وأضاف المتحدث أن القوات المسلحة عثرت على سبع بنادق وأربع قنابل يدوية ومنشورات معادية للحكومة. وأشار إلى أن العملية لم تسفر عن وقوع ضحايا من جانب الحكومة.

ويشن الحزب الشيوعي الفلبيني وجناحه العسكري المكون من تسعة آلاف مقاتل هجمات على السلطة منذ 33 عاما. وتضع واشنطن الحزب وجناحه العسكري في لائحة المنظمات الإرهابية، وقد جمدت أرصدته في بعض الدول الأوروبية.

يذكر أن الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو علقت مباحثات السلام مع المتردين الشيوعيين بسبب قيامهم باغتيال بعض النواب البرلمانيين العام الماضي.

أبو سياف

جنود فلبينيون يجوبون الجزر الجنوبية بحثا عن مقاتلي جماعة أبو سياف (أرشيف)
من جهة أخرى أعلنت مانيلا أن عضوا بارزا في جماعة أبو سياف المتهمة بارتباطها بتنظيم القاعدة اعتقل للاشتباه بتورطه في اختطاف أربعة بحارة إندونيسيين.

وذكر بيان للجيش الفلبيني أن القوات المسلحة أطلقت النار على بالا بادا الذي يعتبر ضابط الاستخبارت لجماعة أبو سياف وأصابته بجروح قبل اعتقاله اليوم في جزيرة زامبوانغا جنوبي الفلبين.

وكان البحارة الإندونيسيون الأربعة اختطفوا لدى مرور سفينتهم العائدة إلى سنغافورة قرب جزيرة جولو في 17 يونيو/ حزيران الماضي. يشار إلى أنه ثبت تورط جماعة أبو سياف في سلسلة من جرائم الخطف والتفجير في المحال العامة خلال السنوات القليلة الماضية في الفلبين.

المصدر : وكالات