جماعة إندونيسية تحذر من مغبة اعتقال الزعماء الإسلاميين
آخر تحديث: 2002/10/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/23 هـ

جماعة إندونيسية تحذر من مغبة اعتقال الزعماء الإسلاميين

الشرطة الإندونيسية تشتبك مع أنصار باعشير أمام المستشفى الذي نقل منه أمس

حذر زعيم ثاني أكبر جماعة إسلامية في إندونيسيا حكومة جاكرتا من مغبة اعتقال أي زعيم إسلامي آخر بعد اعتقالها أبو بكر باعشير زعيم منظمة مجاهدي إندونيسيا.

ونقلت وكالة أنتارا الإندونيسية عن أحمد سيافي معارف زعيم الجماعة المحمدية التي تضم 30 مليون عضو قوله إن باعشير ذهب ضحية لهذه الحكومة التي تسعى لكسب رضا الولايات المتحدة في حربها على ما يسمى الإرهاب. وحذر معارف من أن جماعته لن تبقى مكتوفة الأيدي إذا تكررت مثل هذه الاعتقالات ثانية.

وتأتي هذه التصريحات بعد يوم واحد من قيام الشرطة الإندونيسية بترحيل باعشير بالقوة من المستشفى بمدينة سولو وسط جاوة إلى جاكرتا للتحقيق معه بشأن التهم الموجهة إليه. وشهدت عملية الترحيل وقوع مصادمات عنيفة بين الشرطة الإندونيسية وأنصار باعشير مما أدى إلى وقوع إصابات في صفوف الجانبين.

ويتهم باعشير بالوقوف وراء محاولة لاغتيال الرئيسة الإندونيسية ميغاواتي سوكارنو بوتري، كما تتهم جهات غربية جماعته بأنها على صلة بتنظيم القاعدة وهو ما نفاه باعشير بشدة. ويستعد فريق المحامين الذي يتولى مهمة الدفاع عن باعشير لمقاضاة الشرطة في مقاطعة جنوبي جاكرتا بسبب اعتقاله واحتجازه.

ميغاواتي تزور بالي

ميغاواتي أثناء زيارتها بالي اليوم

في هذه الأثناء قامت الرئيسة ميغاواتي بزيارة مفاجئة اليوم إلى جزيرة بالي التي شهدت في وقت سابق من الشهر الحالي تفجيرات قتل فيها نحو 190 شخصا معظمهم من الأجانب.

وقال مسؤول بقصر الرئاسة الإندونيسي إن ميغاواتي ستزور الشريط الساحلي الذي وقعت فيه التفجيرات، كما ستجتمع أيضا مع مسؤولين محليين قبل أن تعود إلى جاكرتا.

يشار إلى أن ميغاواتي لم تدل بأي تصريحات عن تفجيرات بالي أو الكيفية التي تعتزم بها مواجهة تهديد ما يسمى الإرهاب في إندونيسيا أكبر الدول الإسلامية سكانا, أو عن الحملة التي تشنها جاكرتا حاليا على الجماعات الإسلامية التي تصفها بالمتشددة تاركة معظم الحديث لكبار معاونيها.

من جهة أخرى تستعد الحكومة الإندونيسية لطلب موافقة البرلمان على لائحة جديدة لمكافحة ما يسمى الإرهاب لتحل محل الإجراءات الطارئة التي اتخذها عقب تفجيرات بالي.

وقال متحدث باسم وزارة العدل وحقوق الإنسان الإندونيسية إن هذه اللائحة تحتاج الآن موافقة الرئيسة ميغاواتي وتوقيعها عليها لكي يتم تقديمها إلى البرلمان لمناقشتها واتخاذ قرار بشأنها، وأشار إلى أن الحكومة تستعد أيضا لتقديم قانونين جديدين لمكافحة الإرهاب.

وكانت الحكومة قد أصدرت مرسومين لمكافحة الإرهاب يقضيان بتنفيذ عقوبة الإعدام بحق من يدانون بارتكاب أعمال إرهابية، والسماح باعتقال المشتبه بهم مددا طويلة دون محاكمة.

المصدر : وكالات