قتل 14 شخصا بينهم أربعة أطفال وأصيب آخرون بجروح خطيرة في انفجار عبوة محلية الصنع وقع الليلة الماضية في منطقة بيربهوم بولاية غربي البنغال التي تشهد أعمال عنف بين أنصار الحزب الشيوعي الحاكم وأنصار الأحزاب المعارضة.

وقالت مصادر في الشرطة إن الانفجار وقع أثناء قيام أشخاص بصنع قنبلة بدائية في أحد المنازل فقتل ثمانية بسبب الانفجار ولقي ستة حتفهم لدى انهيار المنزل عليهم. وذكرت الشرطة أن من بين القتلى ناشطين سياسيين لكنها لم تحدد ولاءاتهم. ولم تتمكن الشرطة بعد من تحديد ما إذا كان معدو القنبلة على علاقة بمجموعات متمردة ناشطة في المنطقة أم لا.

على صعيد آخر قالت الشرطة اليوم إن مجهولين شنوا الليلة الماضية هجوما بالهاون على مجمع سكني يقيم فيه وزراء ونواب بولاية آسام الواقعة شمالي شرقي الهند ولكن الهجوم لم يوقع أية إصابات.

وأضافت أن كثيرا من الوزراء بحكومة الولاية والنواب بالبرلمان ومسؤولين حكوميين يقيمون في المجمع الكائن في ديسبور عاصمة ولاية آسام. ووقع الهجوم بعد أن قتلت جماعة من المتمردين تمثل أقلية عرقية 22 مهاجرا يوم أول أمس في قرية نائية قرب حدود الهند مع بوتان، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

وتقاتل الجبهة المتحدة لتحرير آسام والجبهة الديمقراطية الوطنية لبودولاند من أجل الحكم الذاتي أو الاستقلال لولاية آسام الغنية بالشاي والنفط. وتتهم الجبهتان الحكومة بإهمال السكان واستغلال الموارد المعدنية للولاية.

المصدر : وكالات