مواقع المتمردين في أفريقيا الوسطى تتعرض لقصف جوي
آخر تحديث: 2002/10/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/21 هـ

مواقع المتمردين في أفريقيا الوسطى تتعرض لقصف جوي

قال سكان في بانغي عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى إن طائرات قصفت مناطق يسيطر عليها المتمردون شمال العاصمة في إطار عمليات تقوم بها قوات حكومية تدعمها ليبيا لطرد متمردين موالين لقائد سابق للجيش.

وتقود قوات الرئيس أنغ فيليكس باتاسيه لليوم الثالث قتالا لاستعادة السيطرة على العاصمة وإنهاء أحدث حلقة في مسلسل من عمليات التمرد ومحاولات الانقلاب والهجمات التي تعصف بهذا البلد الفقير منذ عام 1996.

وارتفعت أعمدة الدخان من منطقة روي رابي التي يسيطر عليها المتمردون جراء القصف الذي نفذته طائرتان صغيرتان فضلا عن صواريخ أطلقت من منصات. وفر مئات الأشخاص من المناطق الشمالية نحو وسط المدينة الواقعة على نهر أوبانجي.

وقال وزير الاتصالات في أفريقيا الوسطى غابريال جان أدوار إن المتمردين "محكومون بالاستسلام أو الموت"، مؤكدا أن القوات الحكومية تحاصرهم الآن، وأوضح أن غالبية المتمردين الذين أسروا يحملون الجنسية التشادية.

أنغ فيليكس باتاسيه

وقال شهود عيان إن 20 شخصا على الأقل قتلوا منهم أحد أقارب الرئيس باتاسيه لكنهم يعتقدون أن عدد القتلى أكبر من ذلك بكثير. وذكرت مصادر رئاسية أن باتاسيه في مكان آمن رغم أن المتمردين خطفوا المتحدث باسمه ولا يزال مصيره غير معروف.

وأرسل الزعيم الليبي معمر القذافي عن طريق الجو قوات إلى أفريقيا الوسطى العام الماضي لإنقاذ باتاسيه. ويقيم 200 جندي ليبي على الأقل في هذا البلد لمساعدة حرس الرئيس.

وقال دبلوماسيون إنهم يعتقدون أن أكثر من 100 مقاتل كونغولي عبروا النهر من جمهورية الكونغو الديمقراطية لمساعدة باتاسيه كما فعلوا أثناء قتال نشب العام الماضي.

ومن بين المتمردين في أفريقيا الوسطى مقاتلون موالون لقائد الجيش السابق فرانسوا بوزيزيه الذي فر إلى تشاد بعد حركة تمرد لم تدم طويلا عقب رفضه الإجابة على أسئلة بشأن محاولة انقلاب سابقة.

ومن جانبها أدانت فرنسا المحاولة الانقلابية في جمهورية أفريقيا الوسطى، وقالت وزارة الخارجية في بيان "إن فرنسا تدين كل محاولات الإطاحة بالقوة بسلطات منتخبة وبنوع خاص تلك التي تبناها الجنرال السابق بوزيزيه". وأكدت فرنسا في بيانها دعمها للحكومة الحالية في بانغي، وطالبت المتمردين بإلقاء السلاح.

وكان رئيس هيئة الأركان السابق في قوات أفريقيا الوسطى قد أكد في مقابلة إذاعية اليوم أنه يقود هذه الحركة من باريس، وقال إن الهدف من هذه الحركة هو إقصاء الرئيس باتاسيه عن السلطة.

المصدر : وكالات