قالت مصادر بالطائفة اليهودية في إيران إن الحكومة منحت إفراجا مبكرا لثلاثة يهود صدرت ضدهم أحكام بالسجن منذ عامين بعد أن أدينوا بتهمة التجسس لحساب إسرائيل. وكان هؤلاء ضمن مجموعة من 13 يهوديا أثار اعتقالهم في مدينة شيراز جنوب البلاد عام 1999 ومحاكمتهم في جلسات مغلقة بعد ذلك تنديدا واسع النطاق من جانب حكومات غربية ومنظمات يهودية.

وأضافت المصادر أنه أفرج عن جاويد بيت ياكوف وفرزاد كاشي وشهروخ باكناهاد يوم الخميس قبل تمضية عقوبات السجن التي صدرت ضدهم بفترة تتراوح بين ثلاث وخمس سنوات. وقال مصدر آخر إن بقية عقوبة السجن "ربما يتم تغييرها إلى السجن مع إيقاف التنفيذ".

وكانت إسرائيل قد استنكرت قيام إيران بإدانة هؤلاء اليهود, كما ندد السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة في ذلك الوقت ريتشارد هولبروك بالمحاكمة ووصفها بأنها "إجراءات لم تتضمن مراعاة القانون أو العدالة".

ويذكر أن الطائفة اليهودية في إيران يبلغ عدد أفرادها 30 ألف شخص، وهي أكبر طائفة يهودية في الشرق الأوسط خارج إسرائيل. ويضمن الدستور الإيراني وجود ممثل لليهود في البرلمان, ويعترف بالقوانين اليهودية في الأمور الشخصية مثل الزواج والطلاق والدفن.

المصدر : رويترز