إندونيسيا تستجوب مجددا عشرة باكستانيين في تفجيرات بالي
آخر تحديث: 2002/10/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/19 هـ

إندونيسيا تستجوب مجددا عشرة باكستانيين في تفجيرات بالي

إندونيسيون يؤدون صلاة الجمعة في مسجد بجاكرتا

أعلنت الشرطة الإندونيسية أن الرعايا الباكستانيين العشرة الذين تقدموا إلى الشرطة طواعية بعد وقوع تفجيرات جزيرة بالي قد تم استجوابهم مرة أخرى، وقالت إنها ستحضرهم إلى الجزيرة لطرح المزيد من الأسئلة عليهم.

وكان أول استجواب للباكستانيين العشرة عن خطاب ألقوه في مكان قريب من شاطئ كوتا حيث وقع الانفجار، وتم إطلاق سراحهم لاحقا. لكن المسؤول رفض الإفصاح عن مكان وجودهم الآن، وأكد أن لدى الشرطة ضامن تعهد بعدم مغادرتهم إندونيسيا.

عدد من أنصار زعيم الجماعة الإسلامية أبو بكر باعشير يزورونه بالمستشفى الذي يحتجز فيه
في هذه الأثناء ينتظر المحققون الإندونيسيون إجراء تحقيق مع زعيم الجماعة الإسلامية أبو بكر باعشير الذي يرقد في المستشفى نتيجة وعكة صحية ألمت به. وأعلن الأطباء الذين أخضعوا باعشير إلى فحوص طبية جديدة اليوم أن حالته الصحية لا تسمح باستجوابه بعد.

وينفي باعشير وجود أي صلة لجماعته بحادث الانفجار الذي استهدف ملهى ليليا في جزيرة بالي. ويعمل فريق مؤلف من 35 محاميا على الدفاع عن باعشير من بينهم نشطاء في مجال حقوق الإنسان.

وكانت إندونيسيا أعلنت في وقت سابق اليوم أنها ستطلب من هيئة الأمم المتحدة وضع الجماعة الإسلامية على لائحة الإرهاب. وقال المتحدث باسم الخارجية الإندونيسية مارتي ناتاليغاوا إن ذلك يشمل تجميد أموال الجماعة إضافة إلى منع أعضائها من السفر خارج البلاد. وأضاف أن ذلك يأتي في إطار الحرب التي تخوضها إندونيسيا على ما سماه الإرهاب تحت مظلة الأمم المتحدة.

ومن المتوقع أن تطلب أيضا الولايات المتحدة ودول أخرى من الأمم المتحدة وضع الجماعة الإسلامية على قائمتها للمنظمات الإرهابية.

وفي سياق ذي صلة أمرت بريطانيا بتجميد أموال الجماعة الإسلامية وقالت إنها ستضيف اسم الجماعة إلى قائمتها للمنظمات المحظورة.

انفجار بمجمع تجاري

من جهة أخرى أصيب شخصان بجروح في انفجار صغير بأكبر مجمع تجاري في مدينة باندونغ غربي جاوا وهي رابع أكبر مدن إندونيسيا، كما أبطلت مفعول شحنة متفجرة صغيرة زرعت في مجمع تجاري آخر بالمدينة.

وقالت وكالة أنباء إنتارا الإندونيسية عن متحدث باسم مجمع باندونغ سوبر مول قوله إنه لم يعرف بعد نوع المفرقعات التي سببت الانفجار، لكنه لم يصفها بأنها قنبلة. ولم تعرف بعد الجهة التي تقف وراء هذا الانفجار.

وفي إطار متصل قالت الشرطة الإندونيسية إنها اعتقلت شخصا يشتبه في صلته بتفجير قنبلة يدوية قرب مخزن تابع للسفارة الأميركية بالعاصمة جاكرتا في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقال المتحدث باسم الشرطة إنطون بحر العلم إن الشخص ويدعى محمد طيب وهو إندونيسي، اعتقل بجزيرة سيرام التابعة لجزر الملوك.

ولم يلق المتحدث مزيدا من الضوء على هذه المسألة وقال إن من السابق لأوانه التعرف على الدافع وراء الهجوم.

وأدى الهجوم إلى مقتل أحد المهاجمين فيما أصدر مسؤولون من إندونيسيا والولايات المتحدة بيانات متضاربة عما إذا كان المخزن هو المستهدف أو أن الأمر يتعلق بنزاع على ديون محلية وأن التفجير كان يستهدف منزلا قريبا.

المصدر : وكالات