ثلاثة من قادة مجلس العمل الموحد قبيل اجتماعهم
فشل قادة الأحزاب الباكستانية الفائزة بأعلى نسبة من المقاعد في الانتخابات الأخيرة اليوم في الاتفاق على تشكيل حكومة ائتلافية رغم مرور نحو أسبوعين على إعلان نتائج الانتخابات.

فلم تؤد المحادثات الماراثونية بين الأحزاب الثلاثة الأولى (وهي حزب الرابطة الإسلامية/جناح قائدي الموالي للرئيس برويز مشرف، وحزب الشعب الذي تتزعمه رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو، ومجلس العمل الموحد الذي يضم الأحزاب الإسلامية) إلى التوصل لصيغة من أجل تشكيل أول حكومة مدنية منذ ثلاث سنوات.

ولم يتمكن أي من الأحزاب الثلاثة من الحصول على الأغلبية الكافية التي تؤهله لتشكيل حكومة.

واجتمع اليوم قادة مجلس العمل الموحد في العاصمة إسلام آباد لمناقشة ما إذا كانوا سيجلسون للتحاور مع الحزب الموالي للحكومة أم مع المعارضة ولحل الخلاف بينهم على المرشح لرئاسة وزراء أحد الأقاليم التي فازوا بها، لكنهم لم يتوصلوا إلى قرار بشأن المسألتين.

يشار إلى أن حزب الرابطة الإسلامية حصل على 77 مقعدا من أصل 272، وحصل حزب الشعب على 63 مقعدا ليصبحا أكبر حزبين في البرلمان. أما مجلس العمل الموحد فحصل على 45 مقعدا، ويقول إن له ثمانية مؤيدين من بين الأعضاء المستقلين مما يجعله صاحب مفتاح ميزان القوى.

المصدر : الفرنسية