امرأة وثلاث فتيات يغادرن المسرح بعد إطلاق سراحهن وبرفقتهن رجال الأمن الروس

ــــــــــــــــــــ
المسلحون الشيشان يؤكدون في شريطي فيديو حصلت عليهما الجزيرة استعدادهم للشهادة بعد قتل جميع الرهائن في سبيل تحقيق مطالبهم
ــــــــــــــــــــ

مفاوض روسي يستبعد إطلاق سراح مزيد من الرهائن وسيدتان تفران من المسلحين مما أسفر عن إصابة إحداهما
ــــــــــــــــــــ

بوتين يقول إن مراكز "إرهاب أجنبية" قد خططت لاحتجاز الرهائن
ــــــــــــــــــــ

وافق مجلس الأمن الدولي قبل قليل بالإجماع على مشروع قرار قدمته روسيا يدين احتجاز مسلحين من الشيشان للمئات من الرهائن في أحد مسارح موسكو. وتوالت الأحداث في عملية احتجاز مئات الرهائن. فقد أصر المسلحون الشيشان على موقفهم وقتلوا فتاة روسية حاولت الهرب منهم. ووجهوا عبر إحدى الرهائن وعبر الجزيرة رسالات تؤكد تمسكهم بالدفاع عن القضية الشيشانية ومطالبة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بسحب القوات الروسية من الشيشان.

قال مسؤول أمني روسي إن الفتاة (20 عاما) قتلت أمس وهي تحاول الهرب خلال عملية الاقتحام بعدما أصيبت بجروح خطيرة في الصدر. كما اتهمت وسائل الإعلام الروسية الخاطفين بإلقاء قنابل يدوية على امرأتين نجحتا في الفرار اليوم منهم مما أسفر عن إصابة إحداهما في حين لم تصب الأخرى بأذى.

مطالب الخاطفين

مسؤولو الصليب الأحمر يدخلون إلى المسرح
وقد حصلت الجزيرة على شهادة أحد محتجزي الرهائن الشيشان يحدد فيها مطالب جماعته للإفراج عن الرهائن, وورد في الشهادة المسجلة أن جميع المحتجزين ينتمون إلى فرقة شيشانية تطلق على نفسها فرقة التخريب والاستطلاع العسكرية لشهداء رياض الصالحين تعمل بأمر من وصفه بالآمر العسكري لجمهورية الشيشان, وأنهم جميعا مستعدون للشهادة في سبيل تحقيق مطالبهم وهي إنهاء الحرب وسحب القوات الروسية من الشيشان.

كما حصلت الجزيرة على شهادة إحدى النساء الشيشانيات المشاركات في عملية الاحتجاز أكدت فيها على حق الشيشان في تقرير مصيرهم. وقالت السيدة الشيشانية إنهم مستعدون للموت من أجل استقلال بلادهم وإزهاق أرواح الرهائن "الكفار" الذين يحتجزونهم في مسرح بموسكو.

سيارة إسعاف وقوات خاصة في محيط المسرح
وسمح أيضا المسلحون الشيشان لطبيبة روسية من بين الرهائن بالخروج لفترة قصيرة لتتلو رسالة بعث بها المحتجزون إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يناشدونه فيها وقف الأعمال العسكرية بالشيشان.

وقرأت الطبيبة ماريا شكولنيكوفا أخصائية القلب الرسالة المكتوبة بخط اليد بعدما سمح لها المسلحون بالخروج من المسرح الذي يحتجزون فيه ما يصل إلى 700 رهينة منذ مساء الأربعاء. وقالت الطبيبة "نناشد الرئيس فلاديمير بوتين وقف الأعمال العسكرية في الشيشان، هؤلاء الناس لا يمزحون وقد يقومون بأعمال إرهابية في مختلف أنحاء روسيا".

المفاوضات مع المسلحين

قوات العمليات الخاصة الروسية تحيط بالمسرح
من جهته قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن مراكز "إرهاب أجنبية" قد خططت لاحتجاز الرهائن في مسرح بموسكو من قبل من وصفهم بالمتمردين الشيشان. وشدد بوتن على أن مهمة قوات الأمن الروسية هي تحرير الرهائن مع ضمان سلامتهم. جاء ذلك أثناء ترؤسه اجتماعا للمسؤولين الأمنيين لبحث تطورات الموقف.

ومن ناحية أخرى قال مفاوض روسي إن المسلحين لن يطلقوا سراح المزيد بعدما أفرجوا عن نحو 150 رهينة بعد قليل من سيطرتهم على المسرح مساء أمس وعن خمسة آخرين بينهم ثلاثة أطفال صباح اليوم.

وقد استبعد مسؤول روسي احتمال اقتحام قوات خاصة للمسرح إلا إذا أقدم المسلحون على قتل الرهائن. وتجري المفاوضات الروسية مع المسلحين عبر هاتف نقال ويشارك فيها نائب الشيشان بالبرلمان الروسي. كما شارك في التفاوض مسؤولون في الصليب الأحمر ومنظمة أطباء بلا حدود سمح المسلحون الشيشان لهم بالدخول إلى المسرح.

وتوجه عدد كبير من الدبلوماسيين الألمان والأستراليين والبريطانيين والهولنديين والأميركيين إلى المكان الذي يجري فيه احتجاز الرهائن بانتظار الإفراج عن رعايا بلادهم. وقالت السفارة الأميركية في موسكو إن من بين الرهائن مواطنا أميركيا واحدا.

وتتكون المجموعة المسلحة التي اقتحمت مسرح موسكو من نحو 40 مقاتلا، وقد زرع المقتحمون متفجرات داخل مبنى المسرح. وتطالب المجموعة المسلحة بانسحاب الجيش الروسي من الشيشان في غضون أسبوع، وقد هددت بنسف المسرح بمن فيه إذا ما حاولت الشرطة اقتحامه.

المصدر : الجزيرة + وكالات