غوردان براون
أمرت الحكومة البريطانية بتجميد أموال الجماعة الإسلامية التي يشتبه بأنها وراء تفجيرات جزيرة بالي الإندونيسية هذا الشهر، وقالت إنها ستدرج اسم الجماعة في قائمتها للمنظمات المحظورة.

وقال وزير المالية غوردان براون إنه أصدر تعليماته للمؤسسات المالية بتجميد أي حسابات للجماعة الإسلامية، في حين قال وزير الداخلية ديفد بلانكيت إن الجماعة ستوضع على قائمة المنظمات المحظورة في بريطانيا.

واتهم براون الجماعة بأنها متورطة في الإرهاب وتسعى لإقامة "دولة أصولية" في ماليزيا وسنغافورة وأجزاء من الفلبين. وأضاف "إذا كان التعصب هو قلب الإرهاب فالتمويل هو شريان حياته ويتعين على جميع الدول أن تعمل على قطعه عن الإرهاب".

وقال الوزيران في مؤتمر صحفي اليوم إن أكثر من 100 منظمة و200 فرد مدرجون في قوائم العقوبات وجمدت أصولهم منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول من العام الماضي على الولايات المتحدة. وفي جاكرتا قالت إندونيسيا إنها ستطلب من الأمم المتحدة وضع الجماعة الإسلامية على القائمة الدولية للمنظمات الإرهابية.

ويتوقع أن تطلب الولايات المتحدة ودول أخرى من الأمم المتحدة وضع الجماعة الإسلامية في قائمة المنظمات الإرهابية بعد التفجيرات التي هزت جزيرة بالي يوم 12 من الشهر الحالي وأسفرت عن سقوط أكثر من 180 قتيلا من بينهم 11 بريطانيا.

المصدر : وكالات