زعيم جبهة علماء الإسلام الباكستانية فضل الرحمن أحمد يلقي خطبة أثناء تجمع في باكستان (أرشيف)
بدأ في مدينة لاهور ثاني أكبر تجمع للمسلمين في العالم, إذ يتوقع أن يزور المدينة الواقعة شرقي باكستان أكثر من مليون مسلم للمشاركة في احتفالات دينية وصلوات جماعة تنظمها جماعة التبليغ.

ويعتبر هذا التجمع مناسبة لتعزيز روابط الدين الإسلامي ووحدة المسلمين. وستتم خلال التجمع مناقشة القضايا الإسلامية وتبادل وجهات النظر.

وقامت جماعة التبليغ الإسلامية بدعوة الجمعيات والمنظمات الإسلامية من بريطانيا وبروناي وكندا وألمانيا وجنوب أفريقيا والولايات المتحدة إضافة إلى باكستان لحضور الملتقى الديني الذي يقام سنويا في ضاحية رايوند التي تبعد 30 كلم عن لاهور. وقال متحدث باسم جماعة علماء الإسلام إن التجمع يهدف إلى تطهير نفوس المسلمين.

يذكر أن التجمع السنوي بدأ عام 1949 كندوة لعلماء الإسلام, ثم تحول تدريجيا ليشمل جميع المسلمين. وتعد هذه التظاهرة ثاني أكبر تجمع ديني بعد الحج في مكة المكرمة. ومن المتوقع أن يحضر التجمع سياسيون وعلماء دين بارزون لإلقاء خطب عن أهمية القيم الإسلامية.

ولم يتطرق التجمع خلال جميع دوراته الماضية لمناقشة موضوعات سياسية. وقد قامت الحكومة والقوات العسكرية الباكستانية بتهيئة مرافق صحية وخدمات لجموع المشاركين, كما قامت بتوفير الطاقة الكهربائية ومياه الشرب لهم.

يذكر أن حكومة الرئيس برويز مشرف كانت قد حظرت التجمعات العامة منذ مارس/آذار 2000، ولكنها سمحت لبعض الجماعات الدينية بعقد مثل هذه التجمعات بدعوى أنها دينية ولا تمس السياسة مما جلب عليها اتهاما بالانحياز ضد الأحزاب الليبرالية الرئيسية المعارضة.

المصدر : وكالات