وزير الخارجية الأفغاني يحذر من عودة طالبان للحكم
آخر تحديث: 2002/10/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/17 هـ

وزير الخارجية الأفغاني يحذر من عودة طالبان للحكم

عبد الله عبد الله
قال وزير الخارجية الأفغاني عبد الله عبد الله إن صعود الإسلاميين مرة أخرى إلى السلطة في باكستان, لا سيما في إقليمين يقعان على الحدود مع أفغانستان يمكن أن يكون خطيرا على استقرار الحكم في بلاده.

وقال عبد الله إن ذلك ربما أغرى عناصر حركة طالبان بالتفكير مجددا في تهديد السلطة القائمة والعودة إلى الحكم.

وجاء تحالف "اتحاد مجلس العمل" الإسلامي في المرتبة الثالثة في نتائج الانتخابات الباكستانية التي جرت قبل نحو ثلاثة أسابيع، وأعلن أنه سيرشح مولوي فضل الرحمن -وهو أحد مؤيدي حركة طالبان الحاكمة سابقا في أفغانستان- إذا شارك في حكومة ائتلافية.

في الوقت نفسه يسعى الزعيم القبلي أمان الله خان لدى الرئيس حامد كرزاي بهدف إقالة حاكم ولاية هرات إسماعيل خان بعد أن اتهمه بالإساءة إلى سكان من عرقية البشتون، والسعي إلى توسيع المنطقة الواقعة تحت سيطرته.

فقد قال سيد فضل أكبر المتحدث باسم الرئيس الأفغاني إن الزعيم القبلي أمان الله خان أرسل وفدا مؤلفا من 20 شخصا إلى العاصمة كابل لكي يطلب من الرئيس كرزاي اتخاذ إجراء ضد حاكم هرات.

إسماعيل خان
ويتهم أمان الله البشتوني غريمه القديم حاكم هرات الطاجيكي باستخدام قواته للإساءة إلى البشتون، والتمركز حول منطقة شنداند الواقعة جنوب غربي الولاية بهدف ضمها.

وكانت اشتباكات قد وقعت بين القوات الموالية لكل من إسماعيل خان وأمان الله مؤخرا على بعد نحو عشرة كيلومترات من شنداند.

وينفي إسماعيل خان هذه الاتهامات, ويقول إن الأهالي في هذه المنطقة يطالبونه بالتصدي لقوات أمان الله التي ترتكب عمليات سطو مسلح وتنشر الرعب بها.

لجنة للتحقيق في أفغانستان

عظام وبقايا جثث اطلعت عليها لجنة التحقيق شمال أفغانستان

من ناحية أخرى دعت خبيرة بالأمم المتحدة إلى تشكيل لجنة دولية مستقلة للتحقيق في جرائم ضد الإنسانية وانتهاكات أخرى ارتكبت خلال صراع دام 23 عاما في أفغانستان.

وأوضحت المحامية الباكستانية أسماء جهانجير مقررة الأمم المتحدة الخاصة بشأن حالات الإعدام التعسفية أو من دون محاكمة أن النتائج التي ستتوصل إليها مثل هذه اللجنة ستكون ركيزة لوضع آلية لمحاكمة مرتكبي هذه الجرائم.

وقالت في مؤتمر صحفي في ختام زيارة استمرت عشرة أيام لأفغانستان إن عدد من أعدموا في السنوات الثلاث والعشرين الماضية "مروع", وإنها ستوصي بوقف تنفيذ عقوبة الإعدام إلى أن يتم الالتزام بمعايير دولية لفرض هذه العقوبة.

وأضافت أن دوامة العنف لن تتوقف إلا إذا اختفت "حالات الإفلات من العقوبة". وأكدت أنه لا بد من إجراء عملية المحاسبة دون تأخير.

وأوضحت المسؤولة الدولية أنها ستقدم عما قريب تقريرا يتضمن توصيات للجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة المقرر أن تجتمع في مارس/ آذار المقبل.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: