سيارة مفخخة كانت معدة للتفجير في سوق الأوراق المالية بساو باولو (أرشيف)
ذكر مسؤولون في البرازيل اليوم أن مسلحين أطلقوا النار على اثنين من حرس حاكم ولاية ساو باولو جيرالدو ألكمين مما أدى لمقتل أحدهما, وذلك قبل أربعة أيام من سعي الحاكم لإعادة انتخابه.

وتم إطلاق النار على الحرس أثناء انتظارهم نجل حاكم الولاية (19 سنة) الذي كان في زيارة لصديقته بعاصمة الولاية التي تعد الأغنى في البلاد, وتشهد أخطر حوادث عنف في تلك المنطقة من أميركا اللاتينية.

وقال متحدث باسم الحاكم إن الجهات الأمنية تقوم بالتحقيق في الحادث الذي يبدو أنه كان محاولة بقصد السرقة, غير أنه لم يتم استبعاد الاحتمالات الأخرى. ونسب التلفزيون المحلي إلى مسؤولين قولهم إن أحد الحارسين مات متأثرا بجراحه.

وأبدى المسؤولون قلقهم من محاولة العصابات المسلحة إشاعة الاضطرابات من أجل إعاقة سير الانتخابات التي ستجري الأحد القادم لاختيار الرئيس وحكام الولايات. وصادرت الشرطة يوم الاثنين 30 كلغ من المتفجرات قالت إن العصابات المسلحة كانت تريد تفجيرها في سوق الأوراق المالية في ساو باولو.

وتقدم حاكم ولاية ريو دي جانيرو بينديتا دا سيلفا بطلب توفير حماية عسكرية لضمان أمن الانتخابات بعد تعرض قصره الأسبوع الماضي لإطلاق النار من قبل العصابات المسلحة.

المصدر : رويترز