الجيش الفنزويلي يرفض دعوة ضباطه المنشقين للإطاحة بشافيز
آخر تحديث: 2002/10/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/17 هـ

الجيش الفنزويلي يرفض دعوة ضباطه المنشقين للإطاحة بشافيز

الجنرال إنريك ميدينا غوميز يقرأ للصحفيين إعلان الضباط المنشقين والذي يطالب باستقالة شافيز فورا

أعلن خوسيه فانسنت رانغيل نائب الرئيس الفنزويلي أن الجيش رفض دعوة وجهها الضباط الـ14 الضالعون في انقلاب أبريل له للإطاحة بحكومة الرئيس هوغو شافيز، وأكد أن الهدوء يخيم على جميع الثكنات العسكرية في البلاد.

وقال رانغيل في مقابلة مع إحدى محطات التلفزة الأميركية إن هؤلاء الضباط ليسوا أكثر من مهرجين لا يتمتعون بأي تأييد داخل القوات المسلحة، مشددا على أن الحكومة ليست قلقة.

وأضاف "أجرينا اتصالات مع جميع الحاميات في البلاد. كل الأسلحة من بحر وطيران وبر وحرس وطني ترفض تصرف هؤلاء العسكريين الذين هم فعلا على طريق اغتصاب المؤسسات العسكرية والدستور".

وكان ضباط فنزويليون كبار ضالعون في انقلاب أبريل/ نيسان الفاشل ضد الرئيس شافيز دعوا الجيش إلى التخلي عن منصبه, وأعلنوا أنهم في حالة تمرد.

وتلا الجنرال إنريك ميدينا غوميز باسم الضباط الـ14 الذين كانوا موجودين أمام كاميرات المصورين الإعلان الذي يطالب باستقالة شافيز فورا.

وقال "نحن في حالة تمرد شرعي ونرفض النظام الحالي. ندعو جميع أعضاء القوات المسلحة الوطنية إلى الانضمام إلينا في هذه المهمة". وطلب من جميع العسكريين "التوجه إلى ساحة التاميرا شرق العاصمة كراكاس التي نعتبرها منذ الآن أرضا حررتها القوات المسلحة الوطنية".

يشار إلى أن أغلب زعماء المعارضة الذين يقولون إن سياسات شافيز تقود للفوضى يعارضون أي محاولة انقلاب أخرى ويطالبون بإجراء انتخابات مبكرة.

وقال شافيز إن استفتاء على حكمه يمكن أن يجرى في أغسطس/ آب من العام المقبل في منتصف فترة ولايته.

المصدر : وكالات