جندي ألماني في نقطة تفتيش على الحدود بين مقدونيا وكوسوفو (أرشيف)
صوت البرلمان الألماني اليوم لتمديد عمل القوات الألمانية البالغ قوامها 220 عسكريا والتي تشارك في عمليات حفظ السلام في مقدونيا حتى منتصف ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وتهدف مهمة قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) في مقدونيا لحفظ الاستقرار في هذه الجمهورية البلقانية التي تعرضت لهزة قوية العام الماضي, بسبب تصاعد القتال بين الجماعات الألبانية المسلحة والقوات الحكومية.

وكان المقاتلون الألبان قد وافقوا في أغسطس/آب الماضي على نزع أسلحتهم وتسريح قواتهم شريطة ضمان معاملة حسنة من جانب الدولة للأقلية الألبانية. وترأست ألمانيا قيادة قوات حلف الناتو في مقدونيا البالغ عدد أفرادها 700عسكري حتى يونيو/حزيران الماضي عندما سلمت القيادة إلى هولندا.

وطالبت الحكومة المقدونية بتمديد مهمة هذه القوات التي تعمل أيضا على حماية المراقبين الدوليين الذين يشرفون على تطبيق اتفاق السلام الموقع بين سكوبيا والمقاتلين الألبان.

وقد صوت البرلمان الألماني لصالح تمديد بقاء القوات الألمانية في مقدونيا في أول اجتماعات له هذا الأسبوع بعد إعادة انتخاب حكومة المستشار غيرهارد شرودر الشهر الماضي. وكانت قضية مشاركة قوات ألمانية في عمليات حفظ السلام بمقدونيا قد أثارت العام الماضي جدلا عنيفا داخل أروقة حكومة شرودر الائتلافية.

المصدر : رويترز