أعلن متحدث باسم الجيش الأوغندي أن 34 شخصا على الأقل قتلوا في هجوم بالسواطير والهراوات شنته عناصر يعتقد أنها من مقاتلي جيش الرب للمقاومة على قريتين شمال أوغندا.

وأوضح المتحدث باسم الجيش الأوغندي في مدينة غولو شمال أوغندا أن الحادث وقع في قريتي أوولو ولاتوغيتوغي بمقاطعة بادير الشمالية.

وقال في تصريحات للصحفيين إن المهاجمين قتلوا "بشكل عشوائي" الضحايا وهم نائمون في منازلهم، مشيرا إلى أن بين القتلى نساء وأطفالا. ولم يرد حتى الآن أي تعليق من جانب المتحدث باسم جيش الرب للمقاومة عن هذا الحادث.

يشار إلى أن جيش الرب يقاتل من أجل الإطاحة بحكومة الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني الذي وصل السلطة عام 1986. وقد تصاعدت حدة الهجمات التي يشنها مقاتلو المعارضة المسلحة بعد أن شن الجيش الأوغندي هجمات في مارس/آذار الماضي على قواعد المعارضة جنوب السودان.

وانتقل القتال في الآونة الأخيرة إلى المناطق الشمالية لأوغندا حيث ركز مقاتلو جيش الرب في هجماتهم على المدنيين واستباحوا قراهم. كما لجؤوا إلى خطف الأطفال واستغلالهم عسكريا وجنسيا, حسب الحكومة.

وكان شخصان قد لقيا مصرعهما أمس في هجوم شنه مسلحون تابعون لجيش الرب على قرية بمقاطعة غولو شمالي أوغندا قرب الحدود مع السودان. وقال متحدث عسكري إن المسلحين ردوا على أعقابهم بعد تدخل الجيش الأوغندي.

المصدر : وكالات