مورغان تسفانغيراي
اتهم زعيم حركة التغيير الديمقراطية المعارضة في زيمبابوي مورغان تسفانغيراي حكومة هراري بقتل المتحدث السابق باسم الحركة ليرنمور جونغوي داخل السجن.

وقال تسفانغيراي خلال مؤتمر صحفي إن جونغوي كان رهن الاحتجاز وقد أعلنت الدولة موته اليوم دون أن تعطي أي تفاصيل عن وفاته.

وكان المتحدث السابق باسم حركة التغيير الديمقراطية قد أودع السجن بعد أن وجه إليه الاتهام في يوليو/ تموز الماضي بقتل زوجته أثناء نقاش بينهما.

وأوضح تسفانغيراي أن موت جونغوي يجيء في إطار خطة كبيرة يقودها الحزب الحاكم للقضاء على أي نواب ينتمون للحركة, حتى يتمكن من تحقيق الأغلبية الدستورية داخل البرلمان.

وقال زعيم الحركة في مؤتمره الصحفي إن الإدارة القانونية داخل حزبه طلبت من النائب العام في هراري تعيين طبيب مستقل, لإجراء الكشف الطبي على جثة القتيل والتعرف على ظروف وفاته.

يذكر أن جونغوي تخلى عن منصبه كمتحدث باسم الحركة المعارضة بعد أن وجه إليه الاتهام بقتل زوجته، وكان من المقرر أن يمثل أمام المحكمة الشهر المقبل بخصوص هذه القضية.

المصدر : الفرنسية