جون آشكروفت
يبحث وزير العدل الأميركي جون آشكروفت مع مسؤولين في الصين اليوم الثلاثاء إجراءات فتح مقر لمكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (FBI) في بكين, لتعزيز التعاون المشترك في مواجهة ما تسميه واشنطن الإرهاب.

وذكرت متحدثة باسم السفارة الأميركية في بكين أن محادثات آشكروفت مع المسؤولين الصينيين تتناول الأوجه القانونية للحملة ضد ما أسمته الإرهاب، وإجراءات فتح مكتب اتصال لمكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي بالعاصمة الصينية.

وسمحت الصين مؤخرا بفتح مقر (FBI) على أراضيها أثناء زيارة الرئيس الأميركي بوش إلى بكين في شهر فبراير الماضي.

ويصل آشكروفت إلى بكين قادما من طوكيو بعد الانتهاء من إجراء محادثات مع المسؤولين اليابانيين بشأن قضية الإرهاب.

وقالت وزيرة الخارجية اليابانية يوريكو كاواغوتشي أثناء لقائها آشكروفت أمس إن اليابان ستبقى حليفا لواشنطن في حربها على الإرهاب, مشيرة إلى أن الإرهاب لا يهدد الولايات المتحدة فقط بل العالم بأسره.

ومن جانبه قال آشكروفت إن الولايات المتحدة لا تحارب الإرهاب منفردة. وأعرب عن امتنان بلاده للمساهمات التي قدمتها دول أخرى ومنها اليابان.

وكانت اليابان أقرت العام الماضي قانونا جديدا عقب هجمات 11 سبتمبر يسمح بتقديم مساعدات تتعلق بالإمداد والتموين للقوات الأميركية في أفغانستان لمدة ستة أشهر.

وقررت اليابان بعد ذلك تمديد دعمها لعام كامل. وقالت وكالة كيودو اليابانية للأنباء إن من المرجح تمديد الدعم الياباني ستة أشهر أخرى.

وقد اتفقت كاواغوتشي وآشكروفت على بذل مساع لتوقيع معاهدة تعاون قانوني مشترك, لتسهيل تبادل المعلومات بشأن التحقيقات الجنائية بين السلطات القضائية في كلا البلدين.

المصدر : وكالات