جانب من مواجهات بين المسلمين والهندوس في ولاية كوجرات (أرشيف)
ذكرت الشرطة الهندية اليوم أن أكثر من 45 شخصا أصيبوا بجروح أثناء مواجهات بين هندوس ومسلمين الليلة الماضية في ولاية مهارشترا غربي الهند.

وأوضح ناطق باسم الشرطة أن الصدامات "بدأت بشتائم متبادلة ما لبثت أن تحولت إلى مواجهات تبادل فيها الطرفان رمي الحجارة وإشعال حرائق". واستخدم عناصر الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق الجموع. وأضاف الناطق أن عناصر الشرطة "تعرضوا لهجوم أسفر عن جرح 25 شرطيا على الأقل"، وأوضح أن حظر تجول فرض على المدينة، وقال إن نحو 20 شخصا ممن شاركوا في المواجهات جرحوا أيضا وإصابة أحدهم "حرجة"، وأوقفت الشرطة 90 شخصا.

وبدأت الصدامات في أمرافاتي على بعد 650 كلم جنوبي بومباي عاصمة البلاد الاقتصادية عند مرور مسيرة هندوسية أمام أحد المساجد.

وجرح في أعمال عنف أخرى بين الهندوس والمسلمين ستة أشخاص على الأقل في بادلابور على بعد 50 كلم شرقي بابومي. وأوضح ناطق باسم الشرطة "نظن أن المواجهات اندلعت بعد شجار وقع بين شاب هندوسي وآخر مسلم". وتفرقت الجموع المقسومة إلى مجموعتين بعدما أطلقت الشرطة الرصاص تحذيرا. وقال الناطق نفسه إن الشرطة سيطرت على الوضع ولم يفرض حظر التجول.

وفي الأسبوع الماضي قتل عشرة أشخاص وجرح أكثر من 140 في سولابور (مهارشترا) في صدامات اندلعت بين هندوس ومسلمين إثر تصريحات معادية للإسلام أدلى بها القس الأميركي جيري فالويل الذي وصف النبي محمد صلى الله عليه وسلم بأنه "إرهابي".

ويشكل الهندوس 82% من سكان الهند (أكثر من مليار نسمة), والمسلمون 12.5%. وشهدت الهند هذه السنة أسوأ مواجهات بين الهندوس والمسلمين منذ عشر سنوات في كوجرات (غرب) قتل فيها ما بين ألف وألفي مسلم بعد هجوم على قطار يحمل حجاجا هندوسا في نهاية فبراير/ شباط الماضي.

المصدر : الفرنسية