جورجيا تؤكد بقاء مقاتلين أجانب بمنطقة بنكيسي
آخر تحديث: 2002/10/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/15 هـ

جورجيا تؤكد بقاء مقاتلين أجانب بمنطقة بنكيسي

إدوارد شيفرنادزه
أكد الرئيس الجورجي إدوارد شيفرنادزه اليوم أنه مازال هناك بعض المقاتلين الأجانب في منطقة بنكيسي رغم استمرار عمليات الجيش الجورجي لاجتثاثهم من المنطقة، مشيرا إلى أنه لا يعلم جنسياتهم وما إذا كانوا شيشانا أو عربا أو من دول أخرى.

وكان شيفرنادزه أكد في وقت سابق انتهاء المرحلة المهمة من العمليات العسكرية في بنكيسي، وأنه لم تبق أي مجموعات من المقاتلين الأجانب داخل الأراضي الجورجية.

وشنت تبليسي عملياتها العسكرية في أغسطس/آب الماضي بعد ضغوطات من موسكو تلاها توتر في العلاقات واتهامات بإيواء مقاتلين شيشان بمنطقة بنكيسي، حيث هددت روسيا بشن هجوم على المقاتلين الشيشان داخل المناطق الجورجية.

وقد خفت حدة التوتر بين الجانبين إثر لقاء شيفرنادزه مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين واتفاق الطرفين على تسيير دوريات مشتركة على حدودهما المشتركة وتبادل المعلومات الأمنية.

من ناحية أخرى وصف وزير الداخلية الروسي بوريس غريزلوف اليوم الوضع في الشيشان بأنه صعب للغاية بسبب تجدد أنشطة المقاتلين ضد القوات الروسية في الجمهورية القوقازية مؤخرا.

واعتبر الوزير الروسي في تصريحات نقلتها وكالة إنترفاكس أنه من غير المبرر نقل قيادة عمليات جهاز الأمن الفدرالي إلى وزارة الداخلية طالما أن عمليات رصد وتصفية زعماء المقاتلين والعناصر النشطة في مجموعات المقاتلين لم تنته في الشيشان لأن الوزارة تتولى الحفاظ على الأمن وليس العمليات المسلحة.

تجدر الإشارة إلى أن موسكو أرجأت عدة مرات نقل قيادة العمليات في الشيشان إلى وزارة الداخلية، كما أجلت انسحاب قواتها المنتشرة في الجمهورية القوقازية منذ أكتوبر/تشرين الأول 1999 والتي لاتزال تتعرض يوميا لهجمات من المقاتلين.

وتشير حصيلة لقيادة أركان القوات الروسية في القوقاز إلى مقتل 10 من عناصرها وجرح 44 آخرين خلال أسبوع في أرجاء متفرقة من الشيشان. وقد أعلنت قيادة أركان القوات الروسية أن خسائر موسكو خلال ثلاث سنوات من الحرب في الشيشان بلغت 4621 قتيلا و 12800 جريح و30 مفقودا، في حين أسفر التدخل الروسي في الشيشان عن مقتل 14 ألف مقاتل خلال الفترة نفسها.

المصدر : وكالات