تقرير دولي يتهم مسؤولين أفارقة بنهب الكونغو الديمقراطية
آخر تحديث: 2002/10/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/15 هـ

تقرير دولي يتهم مسؤولين أفارقة بنهب الكونغو الديمقراطية

ذكر خبراء في الأمم المتحدة اليوم أن دولا أفريقية سحبت جيوشها من جمهورية الكونغو الديمقراطية شكلت شبكات لمواصلة نهب الثروات الطبيعية لهذا البلد.

وقال الخبراء في تقرير لهم سلم إلى مجلس الأمن الدولي إن 54 شخصا بينهم أكثر من 20 من المسؤولين السياسيين أو العسكريين من رواندا وأوغندا وزيمبابوي والكونغو الديمقراطية متهمون بتزعم شبكات لاستغلال ثروات الكونغو الديمقراطية.

وأوصى التقرير بفرض عقوبات على هؤلاء المسؤولين وقيود مالية على 29 شركة -بينها أربع متمركزة في بلجيكا- تساهم "في سرقة مليارات الدولارات". ويفترض أن يجتمع مجلس الأمن الدولي يوم الخميس المقبل لدراسة التقرير.

وأشار التقرير إلى الطريقة التي يقوم بها المسؤولون والشركات بسرقة الثروات المعدنية في الكونغو الديمقراطية لتصديرها إلى الغرب عن طريق حوالي 12 دولة بينها نيجيريا وجنوب أفريقيا وتبييض الأموال الذي يجري خصوصا في الإمارات العربية المتحدة، بحسب التقرير.

وتحدث التقرير الدولي عن شبكات أقامتها الجيوش التي انسحبت من المناطق التي كانت فيها من أجل القيام بعمليات سرقة واختلاس أموال عامة بدلا من أعمال النهب التي كان يقوم بها الجنود.

ففي المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة اتهم التقرير مسؤولين كونغوليين من بينهم وزير الأمن الوطني موينزي كونغولو بالتعاون مع مسؤولين في زيمبابوي لتحويل خمسة مليارات دولار من موجودات شركات نفطية وطنية كونغولية إلى شركات خاصة في السنوات الثلاث الماضية.

أما في مناطق المتمردين في شرق الكونغو فقد أشار التقرير إلى وجود وحدات رواندية متخصصة في المناجم تواصل أنشطتها "التجارية". وأوضح التقرير الدولي أن هذه الشبكات التي خلع أفرادها اللباس العسكري تقيم "علاقات تجارية وثيقة مع شبكات إجرامية دولية" مثل تلك التي يتزعمها فكتور بوت تاجر الأسلحة المولود في أوكرانيا وصاحب الشركة الجوية "أوكابي" المتمركزة في أوغندا.

وكان الموفد الخاص للأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في جمهورية الكونغو الديمقراطية أعلن أمس أن المفاوضات على المرحلة النهائية للحوار بين الأطراف الكونغولية المتحاربة ستجرى من 25 إلى 27 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي في بريتوريا.

وتراجعت حدة الحرب في جمهورية الكونغو الديمقراطية التي شاركت فيها جيوش سبع دول أفريقية وأدت إلى مقتل نحو مليونين ونصف مليون شخص منذ توقيع اتفاقات السلام في بريتوريا ولواندا هذا العام.

المصدر : الفرنسية