ناخبو الجبل الأسود يتوجهون لصناديق الاقتراع
آخر تحديث: 2002/10/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/14 هـ

ناخبو الجبل الأسود يتوجهون لصناديق الاقتراع

مواطن وابنه يسيران أمام أحد الملصقات الانتخابية في عاصمة الجبل الأسود بودغوريتشا
يدلى مواطنو جمهورية الجبل الأسود بأصواتهم اليوم الأحد في انتخابات من المتوقع أن تكشف النقاب عن انقسامات عميقة بعد تخلي تلك الجمهورية اليوغسلافية عن خطط للاستقلال عن بلغراد.

ومن المتوقع أن تشهد الانتخابات منافسة قوية بين ائتلاف مؤيد للاستقلال بزعامة الرئيس ميلو ديوكانوفيتش وتكتل يؤيد تعزيز العلاقات مع جمهورية الصرب. ويقول كل من الجانبين إنه يريد الإصلاح والتكامل مع بقية أوروبا.

وكان ديوكانوفيتش وحلفاؤه يريدون استقلال الجبل الأسود ولكنهم رضخوا لضغوط غربية ووافقوا في مارس/ آذار على البقاء مع جمهورية الصرب في الوقت الحالي. وأثار هذا التراجع اضطرابات سياسية في البلاد مما أدى إلى سقوط الحكومة وفرض إجراء انتخابات جديدة بعد 18 شهرا فقط من الانتخابات السابقة.

ومع تأييد الجانبين رسميا الاتفاقية التي توسط فيها الاتحاد الأوروبي لتحويل يوغسلافيا إلى اتحاد فضفاض تركزت الحملة الانتخابية على المشكلات الاقتصادية وادعاءات المعارضة بشأن الجريمة والفساد.

ولكن قضية علاقة الجبل الأسود مع بلغراد مازالت سببا للانقسام مع تأييد كثيرين للاستقلال مستشهدين بفقرة في الاتفاقية تسمح لكل طرف بمراجعة ترتيبات الاتحاد بعد ثلاث سنوات.

والجبل الأسود وجمهورية الصرب الأكبر بكثير هما الجمهوريتان الوحيدتان اللتان تبقيتا في يوغسلافيا بعد انهيار الاتحاد اليوغسلافي القديم خلال فترة نظام سلوبودان ميلوسوفيتش الذي يحاكم الآن أمام محكمة جرائم الحرب بلاهاي.

المصدر : رويترز