طالبات ماليزيات في مدرسة بكوالالمبور (أرشيف)
قال الحزب السياسي الرئيسي للماليزيين المنحدرين من أصل صيني إنه يعارض خطة للتحول إلى تدريس العلوم والرياضيات باللغة الإنجليزية في المدارس الابتدائية بماليزيا.

وأوضحت صحيفة نيو صنداي تايمز أن حزب الرابطة الماليزية الصينية -وهو ثاني أكبر حزب في الحكومة الائتلافية- يعارض استخدام اللغة الإنجليزية للتعليم في المدارس الابتدائية باستثناء تعليم اللغة ذاتها.

وتعتزم ماليزيا التي غيرت قبل ثلاثة عقود التعليم باللغة الإنجليزية إلى التعليم بلغة البهاسا الماليزية العودة إلى اللغة الإنجليزية لمساعدة الماليزيين على المنافسة في سوق العمل الدولية.

ويعد التعليم واللغة إلى جانب الدين والعرق من بين أكثر الموضوعات حساسية في ماليزيا المتعددة الثقافات.

وأثارت خطة اللغة الإنجليزية التي شجعها رئيس الوزراء الماليزي محاضر محمد جدلا بين الأقليات الصينية والهندية والتي تتمسك بشدة باستخدام لغاتها في المدارس.

وقال محاضر محمد الذي يعتزم التقاعد أواخر العام المقبل بعد 22 عاما في السلطة إن الحكومة لن ترضخ للمعارضة إزاء التعليم باللغة الإنجليزية والذي من المقرر أن يبدأ في يناير/ كانون الثاني المقبل.

يشار إلى أن أكثر من نصف عدد سكان ماليزيا البالغ تعدادهم 24 مليون نسمة هم من السكان المحليين من ذوي الأصول الملاوية، في حين يشكل السكان من ذوي الأصول الصينية (26%) والهندية (7%) ما يزيد على الثلث.

المصدر : رويترز