ستايب ميسش يدلي بشهادته أمام محكمة جرائم الحرب
بدأ الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش اليوم استجواب خصمه الرئيس الكرواتي ستايب مسيش أمام محكمة جرائم الحرب في لاهاي التي يحاكم فيها ميلوسوفيتش بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

فقد أمطر ميلوسوفيتش خصمه اللدود بوابل من الأسئلة السريعة التي أرهقت سرعتها وكثرتها مترجمي المحكمة, وهو ما دعا القاضي ريتشارد ماي لأن يطلب من كلا الرجلين التحدث ببطء أكثر.

ودارت معظم أسئلة ميلوسوفيتش عن جرائم قتل أنكر الرئيس الكرواتي أي دور له فيها. كما سأل ميلوسوفيتش الرئيس مسيش عن دوره في حرق قرية صربية بكرواتيا في التسعينات, وهو السؤال الذي أجاب عنه مسيش بالقول إن الموضوع من نسج الخيال.

سلوبودان ميلوسوفيتش
كما اتهم ميلوسوفيتش مسيش بالعمل ضد الأقلية الصربية في كرواتيا، وقال إن الحرب التي شنها الصرب ضد السلطات الكرواتية كانت نتيجة للقمع الذي وقع عليهم من قبل تلك السلطات.

ويعد مسيش (67 عاما) أول رئيس دولة يتقدم بالشهادة ضد ميلوسوفيتش المتهم بارتكاب 60 جريمة من جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية أثناء حروب كوسوفو والبوسنة وكرواتيا. وكان مسيش آخر رئيس في الرئاسة الدورية ليوغسلافيا قبل انهيارها الدامي عام 1991.

وهاجم مسيش بشدة ميلوسوفيتش واتهمه بتدمير يوغسلافيا والقضاء عليها من أجل إنشاء صربيا الكبرى. وقال مسيش أمام هيئة المحكمة إن ميلوسوفيتش سعى لإزالة يوغسلافيا السابقة, وعمل ضد وحدتها الفدرالية والكنفدرالية تمهيدا لإعادة تكوينها في إطار صربيا الكبرى. كما اتهمه بتسخير الجيش اليوغسلافي من أجل هذا الغرض.

اعتراف بلافسيتش

بيليانا بلافسيتش
أثناء مثولها أمام المحكمة (أرشيف)
وفي السياق نفسه أعلن الادعاء العام في محكمة لاهاي اليوم عن إسقاط جميع التهم الموجهة إلى رئيسة صرب البوسنة السابقة بيليانا بلافسيتش باستثناء تهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية, بعد قرار المتهمة التراجع عن الدفع ببراءتها من التهم المنسوبة إليها ومنها الإبادة الجماعية.

وقال المتحدث باسم المحكمة جيم لانديل إن هيئة المحكمة ستعقد جلسة اليوم للنظر في تغيير بلافسيتش (72 عاما) لموقفها القانوني بناء على طلبها.

وأثار بيان المحكمة المفاجئ تكهنات بشأن إمكانية شهادة بلافسيتش -التي أبدت تعاونا واضحا منذ استسلامها- ضد الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش الذي يحاكم الآن في نفس المحكمة.

المصدر : وكالات