طائرة فرنسية تستعد للإقلاع من مطار العاصمة القرغيزية بشكيك (أرشيف)
غادرت قرغيزستان طلائع الكتيبة الفرنسية العاملة ضمن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد ما تسميه الإرهاب في أفغانستان، بعدما أنهت مهامها في الحملة التي أطلقت عليها واشنطن "الحرية الدائمة".

وقال مسؤولون عسكريون فرنسيون إن ثلاث طائرات من طراز ميراج غادرت اليوم قاعدة التحالف الجوية في قرغيزستان، وإن أربع طائرات أخرى بينها طائرة للتزود بالوقود ستغادر في ساعة مبكرة غدا الخميس، على أن يعود نحو 400 عسكري فرنسي إلى بلادهم في غضون أسبوع.

وفي المقابل وصلت في اليومين الماضيين تسع طائرات من طراز إف 16 من النرويج والدانمارك وهولندا كي تحل محل الطائرات الفرنسية المغادرة.

ومن جهة أخرى ناشد وزير الدفاع الإيطالي مجلس النواب في بلاده الموافقة على إرسال ما يقرب من ألف جندي إضافي إلى أفغانستان للمشاركة في الحملة الأميركية على ما يسمى بالإرهاب. وقال الوزير أنتونيو مارتينو إن هناك حاجة إلى إرسال الجنود من أجل القضاء على
"بقايا جيوب الإرهاب".

ومن المقرر أن يتم غدا الخميس التصويت على هذا الموضوع في البرلمان الإيطالي حيث يتمتع المحافظون بقيادة رئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني بأغلبية قوية في مجلسي الشيوخ والنواب مما يسهل تمرير القرار.

ويرفض نواب يسار الوسط التصويت لصالح القرار ويقولون إن إرسال الجنود الإيطاليين إلى أفغانستان يأتي من أجل إفساح المجال لانسحاب القوات البريطانية من هناك والتفرغ لحرب العراق التي رفضها يسار الوسط.

المصدر : وكالات