يتوجه فريق من الخبراء الأميركيين والبريطانيين إلى أوكرانيا يوم 13 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري للتحقيق في اتهامات وجهتها واشنطن لكييف ببيع رادارات عسكرية إلى العراق، حسب ما أعلنت الرئاسة الأوكرانية.

وكانت الولايات المتحدة اتهمت الأسبوع الماضي الرئيس الأوكراني شخصيا بإعطاء موافقته على بيع أربعة رادارات عسكرية إلى بغداد. وقد جمدت واشنطن مساعدات لأوكرانيا بقيمة عشرات ملايين الدولارات, وألمحت إلى احتمال اتخاذ إجراءات أخرى أشد.

وذكرت وزارة الدفاع الأوكرانية مساء الثلاثاء أنه تم التوصل إلى اتفاق مع الولايات المتحدة لإرسال محققين إلى كييف, لكن واشنطن أوضحت بعد الإعلان بقليل إنها لم تتخذ قرارا بهذا الشأن.

وجاء الإعلان الأوكراني عن الاتفاق بمناسبة زيارة مساعدة وزير الخارجية الأميركي للشؤون الأوروبية والآسيوية إليزابيث جونز إلى كييف. وقد التقت جونز اليوم رئيس المكتب الرئاسي فيكتور ميدفيدشوك الذي أطلعها على الإجراءات المطبقة في أوكرانيا لمراقبة مبيعات الأسلحة.

وكانت جونز وصلت إلى كييف الثلاثاء برفقة وفد من ستة أعضاء من وزارتي الخارجية والدفاع، والتقت يوم وصولها بالرئيس ليونيد كوتشما ووزير الدفاع فولوديمير سكيدتشنكو ووزير الخارجية أناتولي زلينكو.

المصدر : الفرنسية