الصراع في الكونغو الديمقراطية (ارشيف)
قرر القائد العسكري لقوات الماي ماي سحب قواته من المعركه الدائره في مدينه يوفيرا الاستراتيجيه في الكونغو الديمقراطيه وذلك بعد تعرض قواته لهجوم من المتمردين الكونغولين.

وقال متحدث باسم الماي ماي وهي مليشيات مؤيدة لحكومة كينشاسا المركزية إن الذي اتخذ قرار الانسحاب هو زعيم الماي ماي "فيزي يوفيرا" كي يجنب المواطنين الموت والمجازر ولكي يعطي فرصه للسلام، على حد قوله. واضاف "كنا تحت التهديد" وقد امر القوات المجاوره لرواندا بالانسحاب من المنطقه فوراً.

وكان المتمردون فى الكونغو الديمقراطيه قد شنوا الجمعة هجوما مضاداً لاستعادة السيطره على المدينه الواقعه في شرق الكونغو بعد أن سيطرت عليها قوات الماي ماي الموالية للرئيس جوزيف كابيلا.

اخبر مصدر من الماي ماي ان المتمردون دفعوا قوات الماي ماي جنوباً مسافه 40 كيلومتر تجاه مدينه رونينجو والتي تبعد 18 كيلومتر من يوفيرا. الهجوم وقع بعد ثلاث ايام من الاشتباك في روزيني والواقع 60 كيلومتر شمال يوفيرا والقريبه من الحدود الروانديه البورنديه.

وكان متحدث بأسم المتمردين قد أعلن ان قواته اعطت حكومة كابيلا 48 ساعه لسحب قواتها من يوفيرا والمناطق المجاوره.

وجاء الاعلان عن الانسحاب من المعركه بعد تحذير من سفير رواندا في الامم المتحده , انستازي كازانا , ان بلاده كانت جاهزه لارسال قوات اضافيه للدفاع عن المدن الحدوديه من القتال المتجدد.

وقال المتحدث إن حكومه كابيلا استغلت انسحاب القوات الروانديه اول الشهر الجاري وارسلت قوات غير نظامية لتطهير يوفيرا من المتمردين الكونغولين الموالين لرواندا.

المصدر : الفرنسية