أحد قادة حزب الشعب الديمقراطي في كشمير قاضي أفضل بين أنصاره يحتفل بفوزه في الانتخابات (أرشيف)
أعلن حاكم كشمير الهندوسي غيريش تشندر ساكسينا وضع الإقليم تحت السلطة المباشرة للحكومة الفدرالية في نيودلهي ابتداء من منتصف الليلة الماضية. وجاءت الخطوة الهندية بعد رفض رئيس وزراء الإقليم المنتهية ولايته فاروق عبد الله الاستمرار في منصبه لفترة انتقالية لحين تشكيل حكومة جديدة.

وكانت انتخابات الإقليم التي انتهت في الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري قد أسفرت عن خروج حزب المؤتمر الوطني الذي يتزعمه عبد الله من السلطة في الإقليم, بعد نصف قرن من الهيمنة السياسية وفوز معارضيه بنسبة لا تؤهل حزبا لوحده بتشكيل الحكومة.

وقال متحدث رسمي إن وضع الإقليم تحت حكم السلطة الفدرالية جاء لإعطاء الأحزاب السياسية بالإقليم مزيدا من الوقت لتشكيل حكومة ائتلافية, بعد فشلها في حل خلافاتها المتمثلة بالشخص الذي سيقود الحكومة حيث يتنازع حزب الشعب الديمقراطي وحزب المؤتمر الهندي على المنصب.

ويتخذ الحزبان موقفا أكثر ليونة تجاه المقاتلين الكشميريين المطالبين بإنهاء الحكم الهندي في الإقليم ويقاتلون القوات الهندية منذ عام 1989. وقد وصف حزب بانثيرز الذي يملك أربعة ممثلين في برلمان الإقليم البالغ عدد أعضائه 87 الحكم الفدرالي المباشر بأنه مذبحة لتفويض الشعب في كشمير.

وتشكل الخطوة الهندية في الإقليم ضربة للآمال التي بناها سكان المنطقة من إحداث تغييرات عقب الانتخابات في الإقليم المضطرب الذي أسفرت أعمال العنف المستمرة فيه عن مقتل أكثر من 37 ألف شخص منذ 13 عاما.

المصدر : وكالات