غلوريا أرويو تزور طفلا أصيب في تفجيرات زامبوانغا ويعالج بإحدى مستشفياتها

أعلنت رئيسة الفلبين غلوريا أرويو أن السلطات الأمنية تسعى إلى اعتقال أربعة أشخاص مشتبه بتورطهم في الانفجارين اللذين هزا أمس مدينة زامبوانغا الجنوبية وأوديا بحياة سبعة أشخاص وخلفا أكثر من 160 جريحا.

ورفضت أرويو في تصريح لها أثناء زيارتها للمدينة الإجابة على سؤال عن وجود "علاقة" بين انفجاري زامبوانغا والتفجيرات التي وقعت السبت الماضي في جزيرة بالي الإندونيسية وأدت إلى مقتل أكثر من 180 شخصا، وقالت "دعونا ننتظر حتى يتم اعتقال هؤلاء المشتبه بهم وإثبات التهمة عليهم وبعد ذلك يمكن للسلطات أن تصرح بهوية الفاعلين".

ودعت الرئيسة الفلبينية الجميع للوحدة الوطنية والتعاون مع السلطات من أجل الوقوف في وجه ما أسمته بالتهديدات. وقالت إن الإرهاب لا يمكن أن يعيش طويلا إلا في بيئة متنافرة "فدعونا نحرمهم من هذه البيئة".

وفي هذه الأثناء كثفت السلطات الفلبينية إجراءات الأمن في مختلف أنحاء البلاد، وشوهدت دوريات الشرطة تجوب المناطق التي توجد بها مراكز التسوق الكبرى في العاصمة مانيلا وسط مخاوف من وقوع هجمات مثل تفجيرات زامبوانغا.

وقد استجاب رجال الأمن للعديد من المكالمات الهاتفية التي تحدثت عن وجود قنابل في بعض البنايات لكنهم لم يعثروا على شيء مريب. وعلق رئيس الشرطة بالقول إن الاستجابة السريعة لرجاله لهذه الإنذارات تؤكد حرص السلطات على أمن المواطنين.

المصدر : الفرنسية