القوة الدولية بأفغانستان تكتشف مخبأ جديدا للأسلحة
آخر تحديث: 2002/10/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/12 هـ

القوة الدولية بأفغانستان تكتشف مخبأ جديدا للأسلحة

مخبأ سري به أسلحة وذخيرة تم اكتشافه في أفغانستان (أرشيف)
أعلنت قوة المساندة الأمنية الدولية في أفغانستان (إيساف) أن إحدى وحداتها اكتشفت اليوم مخبأ للصواريخ جنوبي العاصمة كابل.

وقال المتحدث باسمها في كابل إن الأسلحة قديمة, مشيرا إلى أنه ربما يكون أصحابها قد تخلصوا منها. وأوضح المتحدث الدولي أن من بين الأسلحة ثلاثة صواريخ إم إم صينية الصنع وقذيفة هاون.

وجاء اكتشاف هذه الأسلحة بعد يوم واحد من رفع الأمم المتحدة حظر الطيران الذي فرضته لمدة ثلاثة أيام على رحلاتها الجوية من وإلى مطار كابل بسبب مخاوف أمنية. وقال أحد المسؤولين بالأمم المتحدة إن الحظر جاء بسبب مخاوف من هجمات صاروخية على أهداف غربية, لكنه لم يذكر أية إيضاحات أخرى.

ورفضت كل من الأمم المتحدة وقوة (إيساف) شرح أسباب التحذيرات الأمنية التي دعتهما إلى نقل الرحلات إلى قاعدة بغرام الجوية, وهي مقر قيادة القوات الأميركية في أفغانستان.

قتال قبلي
من ناحية أخرى تجدد القتال بين القائد العسكري الأفغاني بادشاه خان زادران وخصمه حكيم تانوال حاكم إقليم خوست جنوب شرق أفغانستان.

وقال أحد كبار قادة تانوال إنهم شنوا عملية عسكرية أمس سيطروا بموجبها على ناظر شاه كوت قرب مدينة خوست. وأضاف "أخذنا ستة أسرى واستولينا على بعض الأسلحة ومركبتين ولكن زادران نفسه تمكن من الفرار"

آلية من قوات حكيم تانيوال التي سيطرت على خوست بعد مواجهات مع قوات بادشاه خان (أرشيف)
واعترف أحد قادة قوات زادران بفقدان البلدة التي قال إنها تقع على بعد نحو 20 كلم جنوبي خوست. وقال في إشارة إلى تانوال "لن نتفاوض مع هذا الشيوعي".

وأوضحت القوات الأميركية أنها تراقب هذه الاشتباكات التي وصفها متحدث في قاعدة باغرام الجوية بأنها "محاولة أخيرة" من جانب زادران الذي تحدى علانية الرئيس حامد كرزاي.

وعين كرزاي زادران حاكما لإقليم بكتيا بداية العام الجاري ولكن مجلسا قبليا محليا أجبره على ترك منصبه متهما إياه بقتل قادة قبليين بالاستعانة بهجوم جوي أميركي بحجة أنهم مسؤولون من طالبان والقاعدة.

وردا على ذلك أمطر زادران غرديز بالصواريخ مما أدى إلى مقتل أكثر من 30 مدنيا.

ومنذ ذلك الوقت قطعت الحكومة كل علاقاتها معه وطردت قواتها مقاتلي زادران من قاعدة رئيسية قرب غرديز أواخر سبتمبر/ أيلول بعد أسابيع من طرده مع قواته من خوست.

المصدر : وكالات