ازدهار انتاج الأفيون مجددا في أفغانستان
آخر تحديث: 2002/10/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/11 هـ

ازدهار انتاج الأفيون مجددا في أفغانستان

حذر الممثل الخاص للأمم المتحدة في أفغانستان الأخضر الإبراهيمي اليوم في كابل من اتجاه أفغانستان نحو استعادة موقعها كأبرز الدول المنتجة للمخدرات.

وقال "إن الأرقام الحقيقية ستتوافر بعد الحصاد لكني أعتقد للأسف أنه لا يمكن تحاشي كون هذه الزراعة تساهم في بقاء أفغانستان ضمن المجموعة التي تقف على رأس الدول المصدرة".

وأعلن الإبراهيمي أثناء افتتاح مؤتمر عن مراقبة استئصال الخشخاش أن انتاج الأفيون هذه السنة سيتجاوز 2500 طن مما يمثل زيادة كبيرة مقارنة بعام 2001. وستنشر الأمم المتحدة قريبا تقريرا عن المخدرات في أفغانستان.

وكانت الإحصاءات التي نشرت العام الماضي أشارت إلى تراجع إنتاج الأفيون إلى 185 طنا في ظل نظام المنع الصارم الذي وضعته حركة طالبان لزراعة الخشخاش (1996-2001). ومنذ انهيار نظام طالبان عادت زراعة الخشخاش إلى الارتفاع حيث يعاني المزارعون الأفغان من نقص الأموال والمساعدات للانطلاق في زراعات بديلة.

حرق كمية من المخدرات بأفغانستان في يوليو/تموز الماضي

الحرب على الإرهاب والمخدرات
وأعلن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي في بيان تلي في المؤتمر أن الإنتاج قد يكون ارتفع بسبب غياب مساعدات إنسانية حقيقية.

وأضاف أنه ينبغي شن الحرب على المخدرات في أفغانستان على خط مواز مع الحرب ضد الإرهاب. وقال "من المعروف أنه لا يمكن على الإطلاق التوصل إلى الازدهار أو الأمن دون الانتصار على المخدرات".

وأضاف كرزاي "لسنا فخورين بأن أفغانستان كانت من كبار منتجي الأفيون في العالم في ما مضى أو من كون أفغانستان مصدر أكبر كمية هيروين في شوارع أوروبا". وقال أيضا "ينبغي علينا إقناع المزارعين بعدم زراعة الخشخاش وعلينا أن نبرهن لهم بوجود زراعات بديلة مجدية".

وفشلت التعويضات المالية الممنوحة للمزارعين الأفغان لتحفيزهم على إتلاف حقول الخشخاش حتى الآن في إعطاء نتائج مرضية. وموسم زراعة الخشخاش على وشك أن يبدأ في المناطق التقليدية لزراعته مثل ولاية ننغرهار (شرقا) وهلمند (جنوبا) حيث هدد عدد كبير من المزارعين باستئناف زراعة النبتة التي ينتج منها الأفيون.

المصدر : الفرنسية