آلان إيغموند (يسار) أثناء زيارته للبرلمان الأوكراني
أعلن فريق الخبراء الأميركيين والبريطانيين الذين يحققون في صفقة بيع محتملة لرادارات أوكرانية إلى العراق أنه لم يعثر على أي دليل حتى الآن على ذلك، وطالبوا كييف بالتعاون معهم في التحقيق.

وقال رئيس الفريق ألان فان إيغموند في ختام لقاء مع رئيس البرلمان الأوكراني فولوديمير ليتفين إن النتائج الأولية للتحقيق لم تتوصل إلى أي دليل، مشيرا إلى أن فريقه سيواصل اللقاءات مع كبار المسؤولين الأوكرانيين للتحقق من أن هذه الصفقة قد أبرمت أم لا.

من جهته أعلن ليتفين للصحفيين أن "المباحثات تناولت مشروع تعزيز الرقابة البرلمانية على مبيعات الأسلحة في أوكرانيا". وكان فريق الخبراء الذي يضم عشرة أميركيين وثلاثة بريطانيين وصل الاثنين الماضي إلى أوكرانيا في مهمة تستغرق عشرة أيام.

وكانت الولايات المتحدة جددت أمس اتهاماتها ضد الرئيس الأوكراني ليونيد كوتشما بخرق العقوبات الدولية المفروضة على العراق بإعطائه أوامر ببيع رادارات إلى هذا البلد, مشيرة إلى أن الأمر الآن يتعلق بمعرفة ما إذا كان تسليم الردارات قد تم أم لا.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن التحقيق سينظر في تسلسل الأحداث والقرارات بعد موافقة الرئيس كوتشما على بيع أنظمة رادار كولتشوغا للرصد الأرضي والجوي إلى العراق في يوليو/تموز 2000. ونفت السلطات الأوكرانية هذه الاتهامات واعتبرتها مريبة وغير مقبولة.

المصدر : الفرنسية