إندونيسيا تحقق في تقرير أميركي عن صانع التفجيرات
آخر تحديث: 2002/10/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/10 هـ

إندونيسيا تحقق في تقرير أميركي عن صانع التفجيرات

أحد رجال الأمن الإندونيسيين يستخدم جهاز للكشف عن التفجيرات في موقف للسيارات

رفض رئيس شرطة جزيرة بالي الإندونيسية تأكيد أو نفي تقرير صحفي أميركي بأن عضوا سابقا في السلاح الجوي اعترف بصنع قنابل الانفجارات التي هزت الجزيرة وقتلت 181 شخصا.

وقال رئيس الشرطة بودي ستياوان للصحفيين إن "هذه المعلومات سيجري التحقيق فيها في وقت لاحق، سأقدمها للمحققين".

وجاء ذلك ردا على ما ذكرته صحيفة واشنطن بوست الأميركية التي نشرت خبر اعتراف العضو السابق في السلاح الجوي الإندونيسي ونسبته إلى مسؤول أمني إندونيسي لم تذكر اسمه.

ولم تعلن أي جماعة المسؤولية عن التفجيرات التي وقعت مساء السبت وأسفرت عن مقتل حوالي 190 شخصا وإصابة 300 معظمهم سياح أجانب، لكن رئيس الشرطة الإندونيسية داي بختيار قال للصحفيين إن السلطات تستجوب حاليا اثنين من الإندونيسيين.

وربطت إندونيسيا يوم الاثنين للمرة الأولى بين الانفجارات وتنظيم القاعدة، وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قال إنه يعتقد أن القاعدة ضالعة في التفجيرات.

لائحة لمكافحة الإرهاب

ميغاواتي أثناء إلقاء بيان عقب الحادث
في السياق نفسه قال الأمين العام لمجلس الوزراء الإندونيسي بامبانغ كيسوو إن إندونيسيا تعتزم إصدار لائحة لمكافحة الإرهاب.

وأكد كيسوو الذي يعد مساعدا بارزا للرئيسة الإندونيسية ميغاواتي سوكارنو في تصريحات للصحفيين أن اللائحة التي تهدف إلى إعطاء توجيهات واضحة عن كيفية التعامل مع الإرهاب ستصدر "في أقرب وقت ممكن، ويمكن أن يبدأ تنفيذها في الحال".

كما أعلن متحدث باسم الرئاسة الإندونيسية أن الرئيسة ميغاواتي ستدعو اليوم الأربعاء إلى عقد اجتماع مصغر للحكومة يرجح أنه سيركز على الخطوات المبذولة لاحتواء تداعيات الاعتداء الذي وقع في بالي.

وأضاف المتحدث قائلا "سيكون اجتماعا مصغرا للحكومة يبحث فيه على وجه الخصوص الاستعدادات لسفر الرئيسة إلى الخارج"، ولم يعط إيضاحات إضافية. ولكن مصادر مقربة من الحكومة أوضحت مع ذلك أن المناقشات ستتناول التحقيق الذي تجريه الشرطة بشأن الانفجارات وتأثيرها في الاقتصاد الإندونيسي.

وستشارك ميغاواتي نهاية الشهر الحالي في قمة منتدى التعاون الاقتصادي بين آسيا والهادئ (أيبك) في المكسيك، ثم في قمة شراكة أمم جنوب شرق آسيا (آسيان) مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني في كمبوديا. وقد ألغت حتى الآن رحلتين بسبب الاعتداء واحدة إلى فنزويلا وأخرى إلى كوبا كانتا مقررتين نهاية الشهر الجاري.

وقال مراسل الجزيرة في إندونيسيا إن الحكومة الإندونيسية تعتزم إصدار قوانين ولوائح تعطي صلاحيات أوسع لأجهزة الأمن التي كانت تشتكي من عدم وجود صلاحيات كافية لديها لمواجهة الإرهاب بسبب معارضة البرلمان لذلك.

وأضاف المراسل أنه لم يتأكد بعد أي تورط للجماعات الإسلامية في هذه التفجيرات أو في أي تفجيرات سابقة، وأن الحكومة لا تستطيع إثارة هذه الجماعات بناء على ادعاءات لم تتأكد. لكنه أشار إلى احتمال قيام السلطات باعتقال عدد من القيادات الإسلامية ربما يكون من بينهم رئيس مجلس مسلمي إندونيسيا أبو بكر بشير المتهم بزعامة جماعة إسلامية سرية تتهمها الولايات المتحدة بوجود علاقة لها بالقاعدة.

وفيات أستراليا تتزايد

رجل إسعاف يعالج مصابا أستراليا
في هذه الأثناء قالت السلطات الأسترالية إنه تأكد وفاة 30 مواطنا أستراليا في تفجيرات بالي في حين ما زال 140 آخرون مفقودين.

وقالت متحدثة باسم وزارة الشؤون الخارجية والتجارة الأسترالية "السلطات الإندونيسية أبلغتنا حتى الآن بوفاة 30 أستراليا". وأضافت أن 113 أستراليا آخر أصيبوا بجروح خطيرة في الانفجارات ونقلوا جوا إلى أستراليا ولم يعد هناك أي أسترالي في مستشفيات بالي.

يشار إلى أن السلطات الإندونيسية تجد صعوبة في التعرف على كثير من الجثث المتفحمة والممزقة الأوصال.

المصدر : الجزيرة + وكالات