هوغو شافيز يلوح بعلم بلاده أثناء التظاهرة التي قادها في كراكاس
قاد الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز أمس الأحد تظاهرة حاشدة لأنصاره في العاصمة كراكاس وذلك في ذكرى مرور ستة أشهر على استعادته السلطة بعد انقلاب أقصاه عن الحكم مدة 48 ساعة.

وانتشرت حشود المتظاهرين وهي ترتدي قبعات وقمصانا وتحمل أعلاما طغى عليها اللون الأحمر المميز للرئيس شافيز على طول 16 كلم في شوارع العاصمة, في مسيرة اتسمت بإثارة كبيرة وخشوع ديني ونظمت تحت شعار "السلام والديمقراطية".

ورفع المشاركون صورا لشافيز ومحرر فنزويلا سيمون بوليفار والثوري أرنستو شي جيفارا، ولافتات كتب عليها "احترام الدستور.. لا للابتزاز الانقلابي" و"شافيز رئيسا حتى 2021". وردد المتظاهرون هتافات "يحيى شافيز".

وقدر الرئيس الفنزويلي عدد المشاركين بنحو مليوني شخص، بينما اعتبرت مصادر مستقلة هذا العدد مبالغا فيه، ولكنها أقرت أن الحكومة جمعت متظاهرين أكثر من المعارضة في مسيرتها الخميس الماضي.

وقد نشرت السلطات في كراكاس نحو 2500 من عناصر الحرس الوطني ورجال الشرطة لضمان أمن المسيرة، والحفاظ على جانبها السلمي كما أوضح رئيس بلدية كراكاس الموالي للحكومة. وتأتي تظاهرة التأييد لشافيز في ظل استقطاب سياسي حاد بين مناصريه ومعارضيه الذين ينتقدون ما وصفوه بنزعته اليسارية وسعيه لإلحاق فنزويلا بنموذج التجربة الشيوعية الكوبية.

المصدر : وكالات