عبر الفاتيكان أمس الاثنين عن استيائه الشديد جراء تحويل منزل تابع للكنيسة الكاثوليكية في روسيا إلى بيت للدعارة. وقال بيان صادر عن الفاتيكان إن ذلك يأتي في سياق حملة طويلة المدى ضد الكنيسة الكاثوليكية في روسيا.

وجاء في البيان أن رهبان الكنيسة في العاصمة الروسية قاموا بتأجير المنزل المذكور لشخص ادعى أنه سيستخدمه في أعمال خيرية.

لكن المنزل تحول إلى مكان سيئ السمعة تتردد عليه بائعات هوى يرتدين زي راهبات. ووصف المتحدث باسم البابا يوحنا بولس الثاني عملية استغلال الرهبان ومن ثم الكنيسة بأنها "رذيلة".

وقال نافارو فالز إن التلفزيون الروسي كان جزءا من الحملة التي ترمي إلى تشويه سمعة الكنيسة، وتعامل بشكل لا أخلاقي معها. وكانت العلاقة بين الفاتيكان وروسيا قد توترت إلى حد ما بعد طرد ثلاثة رهبان كاثوليك من روسيا خلال الأشهر القليلة الماضية. وقد انفصلت الكنيسة الكاثوليكية الروسية عن روما منذ قرون طويلة.

وتزامن ذلك مع احتفال البابا اليوم مع عشرة آلاف مدعو بالذكرى الرابعة والعشرين لتوليه البابوية التي تعتبر الخامسة بين الولايات الأطول في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية. وانتخب البابا يوحنا بولس الثاني (82 عاما), على رأس الكنيسة الكاثوليكية يوم 16 أكتوبر/ تشرين الأول 1978.

المصدر : رويترز