رجال الشرطة يأخذون أحد المشاركين في مؤتمر برلين بعد الحكم عليه بالسجن ستة أشهر (أرشيف)
قررت محكمة إيرانية سجن المعارض البارز وعالم الدين حسن يوسف الشقواري سبع سنوات لحضوره مؤتمرا منذ عامين عن مستقبل الإصلاحات في إيران.

وجاء هذا الحكم عقابا للشقواري على مشاركته في مؤتمر عقد بالعاصمة الألمانية برلين في أغسطس 2000 والذي أثار عاصفة احتجاج داخل المؤسسة الإيرانية التي اعتبرته جزءا من محاولة للإطاحة بالدولة الإسلامية، وأصدرت أحكاما صارمة على عدد ممن شاركوا فيه لدى عودتهم لإيران.

وأكدت زوجة يوسف الشقواري صدور الحكم على زوجها بالسجن سبع سنوات. وأضافت أنه سيقضي في السجن نحو خمس سنوات فقط لأنه أمضى به 27 شهرا بالفعل.

وأضافت زوجة المعارض أن إصدار الحكم جاء بواسطة محكمة جديدة تختص في نظر القضايا المتعلقة بعلماء الدين. وأوضحت أنه حكم على زوجها بأربع سنوات لقوله في مؤتمر برلين إنه ينبغي أن يكون ارتداء المرأة للحجاب اختياريا, وسنة واحدة لحضوره المؤتمر وسنتين "لنشره أكاذيب" عن اغتيال عدة مثقفين معارضين عام 1998.

وكانت محكمة إسلامية قد حكمت من قبل على الشقواري بالإعدام بتهمة الردة ونشر الفساد في الأرض, لكن محكمة استئناف نقضت الحكم في مايو/ أيار عام 2001.

المصدر : رويترز